Accessibility links

logo-print

القضاء المصري يبريء ضباط شرطة من تهمة قتل المتظاهرين بالقاهرة


قضت محكمة جنايات القاهرة يوم الخميس ببراءة أربعة ضباط وأمين شرطة من تهمة قتل متظاهرين أثناء احتجاجات ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/ شباط الماضي.

وقد صدر الحكم في قضية قتل خمسة متظاهرين والشروع في قتل ستة آخرين في حي السيدة زينب بوسط العاصمة المصرية القاهرة يومي 28 و29 يناير/ كانون الثاني.

وذكرت مصادر قضائية مصرية لوكالة رويترز للأنباء أن المحكمة برئاسة المستشار عاصم عبد الحميد قالت في أسباب الحكم ببراءة الضباط الأربعة وأمين الشرطة أن المتهم الأول والثاني كانا في حالة دفاع شرعي عن النفس في قسم شرطة السيدة زينب الذي قتل المتظاهرون أمامه.

وأضافت المحكمة أنها لم تتيقن من وجود المتهمين الثلاثة الآخرين في مكان الأحداث.

وكانت المحكمة قد ناقشت شهودا وشاهدت شرائط فيديو تتصل بالأحداث أثناء جلسات نظر القضية.

يذكر أن محاكم مختلفة في محافظات مصرية أخرى تنظر قضايا مماثلة لكنها لم تصدر أحكاما حتى الآن.

وتمثل قضايا قتل المتظاهرين أهمية كبيرة لأسرهم وللألوف من نشطاء الانترنت الذين دعوا إلى المظاهرات التي تفجرت في 25 يناير.

وقتل نحو 850 متظاهرا وأصيب أكثر من ستة آلاف في ثورة الخامس والعشرين من يناير.

ويحاكم مبارك ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من كبار ضباط الشرطة السابقين أمام محكمة جنايات القاهرة بتهمة التأمر لقتل متظاهرين خلال الاحتجاجات التي استمرت 18 يوما.

كما يحاكم رئيسا مجلسي الشعب والشورى المحلولين فتحي سرور وصفوت الشريف و27 آخرون من النواب السابقين من أعضاء الحزب الوطني الديموقراطي المحلول وبعض السياسيين المعارضين عن تهم تتصل بقتل متظاهرين.

XS
SM
MD
LG