Accessibility links

بوش يدعو المجتمع الدولي إلى مضاعفة الجهود لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي


دعا الرئيس جورج بوش الجمعة المجتمع الدولي الى مضاعفة الجهود لمنع ايران من امتلاك السلاح النووي بعد المعلومات التي أفادت بأن طهران خطت خطوة إضافية في مجال تخصيب اليورانيوم.

وقال بوش في تصريح صحفي في ختام لقاء مع الأمين العام للحلف الأطلسي ياب دي هوب شيفر في البيت الأبيض إن هذا يعني بالنسبة لي أن علينا مضاعفة جهود التعاون مع المجتمع الدولي لإقناع الإيرانيين بأن النتيجة الوحيدة التي سيصلون إليها في حال واصلوا المضي قدما في هذا البرنامج هي العزلة عن باقي العالم.

وكانت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (ايسنا) ذكرت الجمعة أن العلماء الإيرانيين باشروا ضخ الغاز في السلسلة الثانية من أجهزة الطرد المركزي بهدف تخصيب اليورانيوم، في تحد للتهديدات بفرض عقوبات دولية على إيران بسبب برنامج التخصيب.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت الجمعة أن المجموعة الدولية لا تفعل شيئا في مواجهة التهديدات الإيرانية التي تستهدف اسرائيل وقارن الوضع الحالي بذلك الذي كان سائدا في الثلاثينات اثر وصول النازيين إلى السلطة.

وقال اولمرت في خطاب ألقاه عند نصب ياد فاشيم في القدس، كما حصل في الثلاثينات في المانيا، فإن المجموعة الدولية تسمع اصواتا اليوم تدعو إلى تدمير اسرائيل ولا تفعل شيئا حيال ذلك.
وأضاف قائلا للمرة الأولى يعلن رئيس دولة كبرى هي ايران أن هدفه هو تدمير دولة اسرائيل، ولم يمنع ذلك هذه الدولة من أن تبقى شريكا شرعيا ضمن الأمم المتحدة.

وكان أولمرت يشير إلى تصريحات الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الذي دعا إلى شطب إسرائيل عن الخارطة.

وطبقا لما قاله أولمرت فإن إيران لا تكتفي بالأقوال لكنها تبذل جهودا كبرى لصنع أسلحة دمار شامل.

وقد أدلى رئيس الوزراء بهذه التصريحات خلال حفل اقيم لشكر الملياردير الاميركي شلدون اديلسون الذي قدم هبة بقيمة 25 مليون دولار لنصب ياد فاشيم، وهي أعلى مساهمة خاصة تمنح لهذه المؤسسة المخصصة لذكرى ضحايا المحرقة.

وتتهم اسرائيل والولايات المتحدة ايران بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني.

من ناحيته، اعتبر وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف الجمعة أن ايران لا تزال بعيدة عن القدرة على تخصيب اليورانيوم لغايات عسكرية رغم بدء ضخ الغاز في سلسلة ثانية من أجهزة الطرد المركزي.

وقال ايفانوف في ختام لقاء مع نظيره الأرجنتيني نيلدا غاريه ردا على سؤال حول احتمال قيام إيران بتخصيب اليورانيوم لغايات عسكرية في مستقبل قريب، إنه لا يشارك هذا الرأي.
وأضاف أن إيران أطلقت سلسلة ثانية من أجهزة الطرد المركزي تحت رقابة كاملة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لغايات علمية، وإنه من المبكر الحديث عن يورانيوم عسكري.
وتابع وزير الدفاع الروسي قوله إنه من الضروري أن تكون الأعمال في نطنز حيث توجد أجهزة الطرد المركزي تحت رقابة تامة ومطلقة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وألا تكون موضع تكهنات.

وتقول إيران إن برنامجها النووي غايته مدنية لكن القوى الكبرى تخشى من أن تقوم بتحويله لصنع قنبلة نووية.
XS
SM
MD
LG