Accessibility links

logo-print

اتحاد الناشرين المصريين يطالب بإقامة معرض القاهرة للكتاب في موعده


أبدى اتحاد الناشرين المصريين اعتراضه على تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب إلى فبراير/ شباط القادم مطالبا المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الوزراء بسرعة التدخل لحماية المعرض وإقامته في موعده في شهر يناير/ كانون ثان القادم.

وقال محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين المصريين يوم الخميس في بيان له إن" المعرض تأجل دون الرجوع إلى اتحاد الناشرين أو أخذ رأيهم ودون أسباب واضحة لهذا التأجيل."

ودعا رشاد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم البلاد إلى "سرعة التدخل لحماية صناعة النشر وسمعة مصر وسمعة معرض القاهرة الدولي للكتاب من الانهيار وذلك من خلال إقامة المعرض في موعده الشهر القادم."

وأضاف البيان أن " الجيش قام بحماية لجان الانتخابات التشريعية التي أجريت منها مرحلتان ولم تقع أحداث عنف فكيف لا نستطيع تأمين حدث ثقافي دولي وجوده يعد إعلانا عن حالة من الاستقرار يشاع في العالم أننا فقدناها."

وأوضح البيان أأن "تأجيل أو إلغاء المعرض المصنف كأحد أكبر معارض الكتاب في العالم يسيء إلى سمعة مصر ويعمق الإحساس بعدم الأمان ويفقد البلاد ألوفا من الزوار والعارضين العرب الذين قاموا بسداد اشتراكات أجنحتهم بالمعرض وشحنوا الكتب التي هي الآن في الطريق إلى مصر."

وحذر البيان من فقد المعرض صفته الدولية "نتيجة لخروجه عن موعده المحدد دوليا لمدة عامين متتاليين طبقا لقانون المعارض الدولية" إضافة إلى أن إقامته في غير موعده المحدد دوليا في شهر يناير/ كانون ثان يجعله يتعارض مع معارض الكتب العربية الأخرى المنتظمة.

ويقام معرض المغرب للكتاب في العاشر من فبراير/ شباط ومعرض مسقط للكتاب يوم 28 فبراير/ شباط.

وكانت الدورة الثالثة والأربعون للمعرض - التي كان مقررا أن يفتتحها الرئيس المصري السابق حسني مبارك في 29 يناير/ كانون ثاني- قد ألغيت بسبب الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في 25 يناير / كانون ثاني وأجبرت مبارك على التخلي عن الحكم في 11 فبراير/ شباط.

وأعلن وزير الثقافة المصري شاكر عبد الحميد يوم الأربعاء أن المعرض سيقام في فبراير/ شباط بدلا من يناير/ كانون ثاني قائلا إن سبب التأجيل هو تزامن المعرض مع احتفالات ثورة 25 يناير حيث أعلنت مصادر رسمية في الآونة الأخيرة تعرض البلاد لبعض أعمال الفوضى في ذكرى اندلاع الاحتجاجات.

XS
SM
MD
LG