Accessibility links

logo-print

رئيس الحكومة الايطالية ينوي زيارة ليبيا


أعلن رئيس الحكومة الايطالية ماريو مونتي في مؤتمر صحافي بمناسبة نهاية العام الخميس في روما أنه سيزور ليبيا في 21 يناير/كانون الثاني.

وقال مونتي "اننا نعد مع عدد من الوزراء الزيارة التي ساقوم بها لطرابلس في 21 يناير/كانون الثاني"، مذكرا بأن روما "تريد تنشيط معاهدة الصداقة" مع هذا البلد والتي يخضع مضمونها للمراجعة حاليا.

واشار مونتي إلى أنه بدأ مع الوزراء المعنيين "اعادة دراسة سريعة ومعمقة لمضامين" معاهدة الصداقة بين روما وطرابلس، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال رئيس الوزراء "من الواضح ان الآفاق الجديدة التي فتحت قبل عام في كل شمال افريقيا تكتسي بالنسبة إلى ايطاليا اهمية كبرى"، معتبرا انها تتضمن "وضوحا وغموضا، انما الكثير من الوضوح".

وفي 15 ديسمبر/كانون الأول، أعربت ايطاليا، أول شريك تجاري لطرابلس، وليبيا عن استعدادهما "لتنشيط" معاهدة الصداقة بينهما وذلك اثناء زيارة رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل لروما.

وكان الزعيمان السابقان معمر القذافي وسيلفيو برلوكسوني قد وقعا معاهدة صداقة في 2008، لكنها علقت في نهاية فبراير/شباط مع انطلاق حركة الاحتجاج في ليبيا.

وتنص معاهدة الصداقة بين ليبيا والقوة المستعمرة سابقا، والتي وقعها في الثلاثين من أغسطس/آب 2008 في بنغازي بليبيا كل من القذافي وبرلوسكوني، على استثمارات ايطالية في ليبيا بقيمة خمسة مليارات دولار تعويضا للفترة الاستعمارية، بينها شق طريق سريع ساحلي بطول 1700 كلم تبلغ كلفته نحو ثلاثة مليارات دولار.

في المقابل، تعهد نظام القذافي بالحد من الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من سواحل بلاده.

والمعاهدة التي تسمح ايضا باعادة المهاجرين الذين ينطلقون من هذا البلد، أدت إلى تراجع 94 في المئة من حركة الهجرة غير الشرعية إلى جنوب ايطاليا.
XS
SM
MD
LG