Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

بوش يتعهد خلال جولة يقوم بها تأييدا للمرشحين الجمهوريين في الإنتخابات القادمة بدعم رئيس الوزراء العراقي


أكد الرئيس جورج بوش لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تأييده له في الوقت الذي اتهم فيه الديمقراطيون الرئيس بأنه يعيش في "عالم خيالي" بالنسبة للحرب الدائرة في العراق ونفى إتهامات الديمقراطيين المتعلقة بإدارته لتلك الحرب.
فقد أصر الرئيس على أن لديه خطة لاستقرار الأوضاع في العراق وذلك قبل عشرة أيام من الانتخابات التي ربما تكلف فيها الشكوك بشأن العراق الحزب الجمهوري بزعامة بوش هيمنته على الكونجرس الامريكي، وقال إن من الخطأ الاسراع بالانسحاب.
وقال بوش في كلمة القاها في قاعدة تشارلستون الجوية "إنها معركة صعبة لأن العدو يفهم الأخطار المترتبة على ان يكون العراق حرا."
ومضى إلى القول "لا تسيئوا فهم ذلك، فاذا تعين على الولايات المتحدة الرحيل قبل اتمام المهمة فسوف يتبعنا العدو إلى هنا، وهذا ما يدعونا للقتال في العراق وسنحقق النصر".
وكان الرئيس بوش قد عقد قبل مغادرته واشنطن في جولة انتخابية شملت ايضا انديانا، مؤتمرا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة استغرق 50 دقيقة مع رئيس الوزراء العراقي نور المالكي وأبلغه ان الضغوط الانتخابية لن تضعف تأييده لحكومة المالكي.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو "يتفهم كلا الزعيمين الضغوط السياسية الجارية. الا أن الرئيس أبلغ المالكي، لا تقلق بشأن السياسة في الولايات المتحدة لاننا معكم وسنظل معكم."
ومع مقتل 98 جنديا امريكيا في شهر اكتوبر تشرين الاول وحده ، وهو أعلى معدل للقتلى الامريكيين منذ يناير 2005 ، حث بعض المشرعين الامريكيين ادارة بوش على استخدام جداول زمنية لانسحاب امريكي محتمل أو اتخاذ وسائل اخرى للضغط على المالكي لكبح جماح الميليشيات ووقف العنف الطائفي المتصاعد.
واتهم الديمقراطيون في كلمتهم الاذاعية الاسبوعية بوش باساءة ادارة الحرب في العراق .
وقال جيم ويب المرشح عن الحزب الديمقراطي لمجلس الشيوخ في فرجينيا في الكلمة الاسبوعية التي ألقاها نيابة عن حزبه "مع وجود الزعامة المناسبة يمكن ايجاد حل للوضع في العراق بطريقة تدعم الاستقرار في الشرق الاوسط وتحد من التهديد الذي يمثله الارهاب الدولي."
وأضاف "ولكن الكلمة الاساسية هي الزعامة والتي اصبحت سلعة نادرة بين هذه الادارة واتباعها."
وسلط ويب وهو من قدامي المحاربين في فيتنام الضوء على تصريحات بعض الجمهوريين مثل السناتور عن ولاية فيرجينيا جون وارنر ووزير الخارجية الامريكي الاسبق جيمس بيكر اللذين اشارا إلى أن تصاعد العنف ربما يدعو إلى وضع استراتيجية جديدة في العراق.
وقال ويب الذي سينافس السناتور جورج الن الذي كان احتفاظه بالمقعد شبه مضمون قبل ان يصبح التنافس محتدما الآن "انهم ينتقلون من العالم الخيالي لهذه الادارة نحو الحلول الحقيقية."
ويرأس بيكر وهو صديق قديم لعائلة بوش لجنة مؤلفة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري للنظر في الاستراتيجيات المتعلقة بالعراق ولكن توصياتها لن تكون جاهزة قبل انتخابات السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.
ويظهر عدد من استطلاعات الرأي بما في ذلك استطلاع أجرته وكالة أنباء رويترز ومؤسسة زغبي لاستطلاعات الرأي نشر الخميس أن الناخبين يفضلون بشدة المرشحين الديمقراطيين على الجمهوريين.
وخلال حملة في انديانا لحساب العضو الجمهوري مايك سودريل الذي يواجه خطر خسارة مقعده، ربط بوش العراق بالحرب على الارهاب محاولا وصم الديمقراطيين بالضعف في مجال الأمن القومي.
وقال إن"الديمقراطيين يقولون إن العراق ليس جزءا من الحرب على الارهاب. انه تشويش."
وقال بوش أيضا " لا تأخذوا كلامي كأمر مسلم به..استمعوا إلى اسامة بن لادن . لقد أوضح أن العراق جزء محوري من هذه الحرب على الارهاب."
XS
SM
MD
LG