Accessibility links

logo-print

بري يؤجل الإجتماع التشاوري بين الأطراف اللبنانية حتى الإثنين القادم


أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أنه ارجأ إلى السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل الاجتماع التشاوري بين الاطراف اللبنانية الذي كان يفترض أن يبدأ أعماله الاثنين بسبب غياب ثلاثة من اقطابه. وقال بري في بيان نشره مكتبه الاعلامي الاحد أنه بالنظرا لارتباط بعض القيادات بمواعيد مسبقة، وبعد التشاور تقرر تأجيل الاجتماع التشاوري حتى الاثنين السادس من نوفمبر/تشرين ثاني للتشاور على جدول الأعمال المعلن عنه. وكان بري الذي يتزعم أيضا حركة أمل الشيعية المتحالفة مع حزب الله دعا إلى اجراء مشاورات لمدة 15 يوما بدءا من الاثنين لبحث موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية واقرار قانون انتخاب جديد.
ونقلت صحيفة "النهار" اللبنانية عن بري قوله إنه حريص على حضور قيادات الصف الاول هذا الاجتماع آخذا في الاعتبار ظروف غياب الرئيس امين الجميل والنائبين وليد جنبلاط وسعد الحريري. واستثنى بري من الحضور عند دعوته إلى هذا الاجتماع الامين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي يحق له إختيار من يمثله لأسباب أمنية يعرفها الجميع في اشارة إلى التهديدات الاسرائيلية باغتياله. وقد التقى بري وفدا من الغالبية النيابية السبت ليطلب منه ارجاء الاجتماع اسبوعا بسبب غياب ثلاثة من اقطابه والمطالبة بتوسيع جدول الاعمال، طبقا لما ذكره أحد اعضاء الوفد. من جهته، قال جنبلاط أحد قادة الاكثرية النيابية المعارضة لسوريا في تصريح لصحيفة "المستقبل" إن تشكيل حكومة وحدة وطنية والحوار حول سلاح حزب الله يأتيان بعد انتخاب رئيس جديد بدلا من الرئيس الحالي اميل لحود.
XS
SM
MD
LG