Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤيد مطالبة الحكومة العراقية بتولي المزيد من المسؤوليات الأمنية


قال السفير الاميركي في العراق زلماي خليل زاد ان واشنطن تؤيّد رغبة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في أن يكون له اشراف مباشر على قوات الامن العراقية.
واوضح خليل زاد في مقابلة مع شبكة CNN التلفزيونية إن الولايات المتحدة تشيد بمطالبة المالكي بأن يتحمل مع حكومته مسؤولية اكبر.
اضاف السفير أن البحث يدور على كيفية تسريع هذه المسيرة لأن المالكي يرغب في ان يتم ذلك باسرع ما يمكن، مشيرا الى ان ذلك سيكون احد اهداف فريق العمل الذي اتفق المالكي مع الرئيس جورج بوش على تشكيله.
كما اقر خليل زاد بأن الوضع في العراق وفي بغداد خاصة سيء للغاية.
وقال:
"اعتقد انه مما لا شك فيه ان بغداد مرت بفترة عصيبة للغاية خلال الاشهر الماضية وخاصة بعد الهجوم الذي تعرض له الضريح المقدس في سامراء ، عندما هاجمت القاعدة الضريح فتحت الباب لإزدياد الصراع الطائفي الشئ الذي يسعى الارهابيون الى حصوله ، وبعد ذلك فأن فرق الموت والميليشيات وبعض المجاميع من القاعدة ومن السنة تورطوا في اعمال عنف طائفية سيئة للغاية مما ادى الى مقتل الكثير من المدنيين ومواجهة العراقيين ظروفا صعبة ، ولكن على صعيد آخر فأن اكثر من نصف محافظات العراق شهد هدوء امنيا وتطورا اقتصاديا وتجاريا، ولكن بغداد خاصة وبعد هجوم سامراء تعرضت ولا تزال تمر في مرحلة عصيبة للغاية ولكن الايام القليلة الماضية هي افضل مما كانت عليه في شهر رمضان. "

على صعيد آخر، اعلن مصدر في الشرطة العراقية مساء الاحد العثور على جثث سبعة عشر مدر ِبا للشرطة العراقية ومترجميْن يعملون في اكاديمية للشرطة، كانوا خطفوا في وقت سابق غرب مدينة البصرة* جنوب العراق.
وفي بغداد تظاهر الالاف من سكان مدينة الصدر شرق العاصمة ضد الحصار الذي تفرضه القوات الاميركية على مدينتهم بحجة البحث عن الجندي الاميركي الذي خطف قبل خمسة ايام.

في الأحداث الامنية الأخرى، قتل شرطيان في بغداد في انفجار سيارة ملغومة.
وفي بغداد ايضا قـُتلت مذيعة رياضية تعمل في قناة العراقية مع سائقها في هجوم على سيارتهما.
واصيب أحد حراس رئيس الوزراء نوري المالكي جنوب شرق بغداد، حين أطلق مسلحون الرصاص على سيارة حكومية لم يكن المالكي فيها كما اعلن الناطق باسم الحكومة علي الدباغ.
وفي الفلوجة، عثرت قوات الشرطة على خمس جثث.
وفي الضلوعية، اغارت مروحيات امريكية ليل السبت على الطرف الشرقي للبلدة، مما اسفر عن سقوط احد عشر قتيلا.
وذكر بيان للجيش الاميركي ان القوات الاميركية والشرطة العراقية قتلت سبعة عشر مسلحا في غارة جوية قرب بلد، وفي حادث منفصل قتل مسلحون ثلاثة عراقيين.
وقالت الشرطة في بعقوبة ان خمسة جنود عراقيين قتلوا حين انفجرت قنبلة زرعت على جانب الطريق.

XS
SM
MD
LG