Accessibility links

logo-print

أولمرت: إسرائيل قد تشن هجوما واسع النطاق على قطاع غزة ولكنها لا تعتزم احتلاله


أفادت مصادر برلمانية إسرائيلية أن رئيس الوزراء ايهود أولمرت حذر في اجتماع للجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست الاثنين إن الحكومة قد تقرر في الأيام القادمة اتخاذ إجراءات في قطاع غزة وأوضح أن الجيش يستعد للقيام بواحدة من العمليات الأوسع نطاقا هناك.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا إن الحكومة تنوي خلال الأيام القليلة القادمة اتخاذ قرار بشان الطبيعة المحددة لهذه العملية.
إلا أن أولمرت أكد من جديد عدم وجود نية لدى اسرائيل في إعادة احتلال قطاع غزة الذي انسحبت منه العام الماضي. وقال: "سنعمل في قطاع غزة، لكننا لا نعتزم البقاء فيه بشكل دائم".

ويطرح الكثير من المسؤولين الإسرائيليين منذ أسابيع إمكانية شن عملية واسعة النطاق في قطاع غزة لوضع حد لإطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل ولعمليات تهريب الأسلحة من مصر، وتحرير الجندي الذي أسرته مجموعات فلسطينية مسلحة في نهاية يونيو/حزيران الماضي في منطقة بالقرب من قطاع غزة.

وكانت القوات الإسرائيلية قد شنت هجمات في قطاع غزة في نهاية يونيو/حزيران أسفرت عن مقتل أكثر من 260 فلسطينيا.

وقال اولمرت ان الجيش الاسرائيلي قتل 300 من عناصر حماس في قطاع غزة منذ نهاية يونيو/حزيران. واشار من جهة اخرى الى ان اسرائيل تعمل على دعم جهود الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مواجهة حماس التي تتولى رئاسة الحكومة الفلسطينية.
ونقل النائب ران كوهين عن اولمرت قوله ان الجيش الاسرائيلي يواصل تحركاته ضد الإرهاب في قطاع غزة مع استمرار المساعدة الانسانية للفلسطينيين ولابي مازن.
واشار اولمرت خاصة الى احتمال موافقة اسرائيل على نشر عناصر من كتيبة بدر التابعة لحركة فتح والمنتشرين حاليا في الاردن، في الاراضي الفلسطينية.
وقال اولمرت في هذا الصدد اذا كان نشر قوة اضافية يمكن ان تساعد ابو مازن فان اسرائيل ستنظر بايجابية في هذا الانتشار شرط الا يسيء الى امننا.

هذا وقد وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي بأغلبية ساحقة على انضمام أفيغدور ليبرمان زعيم حزب (إسرائيل بيتنا) المتشدد إلى الحكومة. وقد تبنى المجلس بأغلبية 22 صوتا مقابل صوت واحد قرارا بتعين ليبرمان وزيرا للشؤون الاستراتيجية، وهي وزارة مستحدثة يقع ضمن اختصاصاتها التعامل مع خطر برنامج إيران النووي.
XS
SM
MD
LG