Accessibility links

أمير الكويت يفتتح دورة برلمانية جديدة ويدعو إلى التعاون التام بين السلطة التنفيذية والتشريعية


دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الاثنين خلال افتتاحه دورة برلمانية جديدة في مجلس الأمة، السلطتين التشريعية والتنفيذية إلى التعاونوالالتزام بالقانونلمحاربة الفساد والانحراف.

وقال الشيخ صباح في خطابه أثناء افتتاح الدورة الأولى للبرلمان الذي انتخب أعضاؤه في يونيو/حزيران الماضي إن أعضاء السلطتين مطالبين بتحويل أمنيات التعاون إلى واقع ملموس واسلوب عمل فعلي من خلال الاتفاق على أولويات وطنية محددة.
ورأى أن هذا التعاون يجب أن يقوم على الحوار الديموقراطي والنقد البناء. وأضاف الأمير في خطابه: "علينا أن نغرس الالتزام بالقانون واحترامه، وبذلك نستطيع أن نحارب الفساد والانحراف والتجاوز على مقدرات الوطن وثوابت المجتمع".

وتابع قائلا: "أهيب بالسلطتين التشريعية والتنفيذية أن تكون أولى ثمار التعاون بينهما تأكيد أهم الأولويات ووضع الضوابط والإجراءات المناسبة لكيفية استخدام الموارد المالية في تطوير وتحسين مرافق الأمن والتعليم والصحة والتنمية والخدمات العامة".

مما يذكر أن دورة جديدة لمجلس الأمة الكويتي بدأت الإثنين وستضطر الحكومة خلالها إلى التعايش مع معارضة قوية باتت تتمتع بأغلبية برلمانية إثر فوزها الساحق في الانتخابات الأخيرة التي جرت في يونيو/حزيران الماضي.

وتمكنت مكونات هذه المعارضة غير المتجانسة سياسيا من الاتفاق على أجندة سياسية واحدة تركز على مكافحة الفساد والدفع باتجاه الإصلاح، خاصة وأنها تؤكد أن الفساد متفش على نطاق واسع في الوزارات والمؤسسات الحكومية. وكذلك إقرار المشاريع الأساسية وتعزيز ليبرالية الاقتصاد كانا يسيران بخطى بطيئة في الدورات الماضية بسبب المواجهات بين البرلمان والحكومة والاتهامات بالفساد.

وخلال الدورة البرلمانية الجديدة، يتوقع أن يناقش النواب عددا من مشاريع القوانين الاقتصادية المهمة بما في ذلك قانون للخصخصة وآخر للضريبة من شأنه أن يشجع الاستثمار.

وتعتبر هذه الدورة البرلمانية الكاملة الأولى منذ اعتلاء الشيخ صباح الأحمد الصباح سدة الحكم في الكويت في أعقاب أزمة خلافة داخل عائلة الصباح التي تحكم الكويت منذ 250 عاما.
XS
SM
MD
LG