Accessibility links

جنبلاط: من يعرقل إنشاء المحكمة الخاصة باغتيال الحريري يغطي مرتكبي الجريمة


اتهم رئيس اللقاء الوطني الديموقراطي اللبناني النائب وليد جنبلاط من يعرقل إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة الضالعين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري بالتواطؤ في الجريمة والسعي إلى تغطية مرتكبيها.
وقال جنبلاط بعد لقائه في واشنطن مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس: "إذا ما اعترض احد على هذه المحكمة الدولية، فهذا يعني أنه يحاول تغطية هذه الجريمة." وأضاف جنبلاط: "إذا رفض لحود وحلفاء سوريا في لبنان هذه المحكمة الدولية، فإن هذه المسألة ستصبح خطيرة.
وذكر جنبلاط بأن إنشاء محكمة خاصة جزء من أربع نقاط تم الاتفاق عليها أثناء مؤتمر الحوار الوطني.
في المقابل، أبدى الرئيس اللبناني إميل لحود تحفظات على مسودة نظام المحكمة ذات الطابع الدولي التي ستحاكم من يثبت تورطهم في اغتيال الحريري.
وقال لحود إن منصبه يخوله صلاحية التفاوض مع الأمم المتحدة حول تلك المحكمة.
وقال لحود في بيان صادر الاثنين إن المادة 52 من الدستور اللبناني تنص على أن رئيس الجمهورية هو الذي يتولى التفاوض لعقد المعاهدات والاتفاقات الدولية.
وأبدى الرئيس اللبناني تحفظه حيال تسمية المحكمة كما ورد في مسودة نظامها الداخلي محكمة "خاصة بلبنان"، مشيرا إلى أن ذلك الاسم قد يحمل إلى الظن أن لبنان بلد منبوذ لا إرادة له وأنه يعاقب على جرائم ارتكبها.
XS
SM
MD
LG