Accessibility links

جمعة الزحف في سوريا ووفد المراقبين يواصل جولاته التفقدية


ينظم شباب الثورة السورية اليوم الجمعة تظاهرات أطلقوا عليها "جمعة الزحف" إلى ساحات الحرية، في ظل مواصلة وفد مراقبي الجامعة العربية مهمتهم وجولاتهم التفقدية في عدد من مدن سوريا.

ميدانيا أفادنا المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مواطنا قتل خلال إطلاق قوات الأمن النار عليه على الحدود السورية التركية في قرية عين البيضا التابعة لمدينة جسر الشغور.

وقال المرصد أيضا إن أكثر من 20 شخصا أصيبوا بعد أن فتحت قوات الأمن السورية النار على عشرات الآلاف من المتظاهرين في المسجد الكبير في ضاحية دوما في العاصمة دمشق. من جهتها، أشارت لجان التنسيق السورية إلى أن قوات الأمن والجيش قتلت 38 متظاهرا بالرصاص الخميس.

واعترفت جامعة الدول العربية بتعرض بعثة مراقبيها في سوريا إلى إطلاق نار.

وصرح السفير عدنان عيسى الخضير رئيس غرفة العمليات الخاصة بعمل بعثة مراقبي الجامعة العربية إلى سوريا بأن بعثة المراقبين تباشر عملها على أرض الواقع وإنه تعرض بالفعل لإطلاق النار، لكن البعثة لم تحدد بعد من أي جهة لأنه تم بشكل متبادل ويتم التحقق بشأنه.

واشنطن تعتبر وجود المراقبين عاملا مشجعا على الاحتجاجات

من جانبها، اعتبرت الخارجية الأميركية الخميس أن وجود مراقبين تابعين للجامعة العربية في سوريا يساعد معارضي النظام السوري على رغم أنه لم يسمح بوقف القمع في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند للصحافيين: "هناك مراقبون على الأرض يلعبون دورا على مستوى معين إلا أن العنف مستمر" معربة عن "قلقها" من الوضع.

وأشارت المتحدثة إلى المعلومات عن سقوط قتلى في حمص وحماة وإدلب الأربعاء في وقت "كان المراقبون يحاولون التوجه" إلى هذه المدن.

وأضافت: "إذا ما تصفحتم موقع يوتيوب اليوم، بإمكانكم مشاهدة صور رائعة لتظاهرة مطالبة بالديموقراطية في إدلب شارك فيها عدد لا باس به من الأشخاص بالتزامن مع زيارة المراقبين للمدينة. إذاً بوضوح، يبدو أن وجودهم أعطى مساحة للتعبير الشعبي".

وشددت نولاند على أن المراقبين يجب أن يتمكنوا من التنقل في سائر أنحاء البلاد والتحدث بحرية مع من يريدون بمن فيهم السجناء السياسيين، داعية نظام الرئيس السوري بشار الأسد إلى تطبيق بنود البروتوكول الموقع مع الجامعة العربية.

يشار إلى أن مراقبي الجامعة العربية أوكلوا مهمة تقويم الوضع الميداني في سوريا في إطار خطة إنقاذ تنص أيضا على وقف العنف وإطلاق سراح الأسرى السياسيين وانسحاب الجيش من المدن وحرية التنقل للمراقبين العرب والصحافيين على الأراضي السورية.

وبحسب الأمم المتحدة فإن أكثر من 5 آلاف شخص قتلوا منذ انطلاق الاحتجاجات في سوريا منتصف مارس/ آذار.

XS
SM
MD
LG