Accessibility links

logo-print

بوش يلتقي مع مبعوثه الخاص إلى السودان ويشير الى خطورة الوضع في دارفور



قال الرئيس بوش إنه يتعين على الحكومة السودانية أن تدرك خطورة الوضع الإنساني في إقليم دارفور، وأضاف عقب اجتماعه في البيت الأبيض مع أندرو ناتسيوس، مبعوثه الخاص إلى السودان أن المجتمع الدولي جاد في مسعاه لحماية المدنيين في الإقليم المضطرب. وقال:
" إن الوضع في دارفور يشغل بالنا، ويجب أن يدرك من يعانون هناك أن الولايات المتحدة ستتعاون مع الآخرين للمساعدة في حل مشاكلهم، كما يتعين على حكومة السودان أن تدرك جديتنا بشأن ضرورة تعاونها مع المجتمع الدولي بشأن هذه القضية".

وقد ناقش بوش وناتسيوس الأزمة الإنسانية في المنطقة التي تشهد حربا في دارفور وسط تعثر محاولات نشر قوات حفظ سلام دولية في المنطقة.

وصرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي غوردون جوندرو بأن الرئيس تلقى من اندرو ناتسيوس تقريرا حول مهمته ومناقشة الخطوات المقبلة.

وكان ناتسيوس قد عاد من مصر بعد زيارة استمرت أسبوعا إلى السودان، تعتبر الأولى له منذ عينه بوش مبعوثه الخاص في دارفور في سبتمبر/أيلول.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى قرارا في 31 اغسطس /آب يدعو إلى نشر نحو 20 ألفا من قوات حفظ السلام الدولية لتحل محل قوة الاتحاد الأفريقي التي أخفقت في إعادة السلام والاستقرار إلى دارفور.

وقد أسفر القتال والمجاعة والمرض في هذه المنطقة عن مقتل ما يقرب من 200 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين من منازلهم منذ اندلاع التمرد في دارفور في مطلع 2003.
إلا أن الرئيس السوداني عمر البشر رفض نشر قوات دولية في المنطقة بحجة أن ذلك جزء من خطة أميركية للاستيلاء على موارد المنطقة.
XS
SM
MD
LG