Accessibility links

logo-print

افتتاح المعرض الدولي للكتاب في الجزائر


افتتح في الجزائر المعرض الدولي الحادية عشر للكتاب بمشاركة حوالي 700 ناشر عربي وأجنبي.

وأوضح أحمد بوسنة رئيس لجنة تنظيم المعرض ورئيس مجلس إدارة الوكالة الوطنية للنشر والإشهار التي تشرف على تنظيم المعرض بالتنسيق مع وزارتي الثقافة والاتصال أن 120 عارضا جزائريا يشاركون في هذه الدورة من المعرض الذي يستمر حتى 10 نوفمبر/تشرين الثاني.
وتشارك إيطاليا للمرة الأولى في المعرض بـ10 ناشرين في حين تشارك فرنسا بالعديد من دور النشر.

وبين ضيوف المعرض الفرنسيين إدموند شارل رو من أكاديمية غونكور والكاتب هنري علاق وشارل هنري فافرود ومالك شبيل إضافة إلى المحامي المعروف جاك فيرجي. وسيقوم هؤلاء الضيوف بإلقاء محاضرات على هامش المعرض.

ويخصص المعرض أياما خاصة لمبدعين جزائريين متوفين منهم مالك حداد وطاهر جاعوط ورشيد ميموني الذين تم اغتيالهم من قبل متطرفين إسلاميين، إضافة إلى التشكيلي إتيان ديني ومغني الطوارق عثمان بالي.

ويستحوذ الكتاب الإسلامي الديني كالعادة على نصيب الأسد في الكتب المعروضة في المعرض الذي يستقطب مئات آلاف الزوار الذين تجتذبهم الأسعار المخفضة للكتب.

وقال عبد الله تميم المتحدث باسم وزارة الشؤون الدينية إن الكتب التي تتناول الإسلام تمثل 60 في المئة من المعروضات.
غير أنه أوضح أن الناشرين العرب للقرآن الكريم تم استبعادهم هذه السنة من المعرض لأن الكتب التي عرضوها على لجنة القراءة في المعرض تتضمن أخطاء، مضيفا أن كتب القرآن المطبوعة في الجزائر سيسمح ببيعها وحدها في المعرض.

وأضاف تميم أنه تم منع 500 كتاب لدور نشر عربية، موضحا أن هذه الكتب تتناول العنف والتطرف وتشيد بالاعتداءات الانتحارية خاصة في الأراضي الفلسطينية وبالجهاد والإرهاب والإباحية.
XS
SM
MD
LG