Accessibility links

logo-print

كوريا الشمالية تعتقد أن المفاوضات حول ملف بيونغ يانغ النووي قد تستأنف في منتصف هذا الشهر


أعلن نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية يو ميونغ هوان أن المفاوضات السداسية حول برامج كوريا الشمالية النووية قد تستأنف في أعقاب قمة منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادي المتوقعة في هانوي في 18 و19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وصرح يو ميونغ هوان لبرلمانيين بأن المفاوضات السداسية قد تستأنف بعد محادثات وتنسيق على مستوٍ عال بين المسؤولين على هامش قمة منتدى التعاون.

وأكدت كوريا الشمالية رسميا الأربعاء أنها ترغب في استئناف المفاوضات المتوقفة منذ سنة شرط أن تتم تسوية مشكلة رفع العقوبات المالية التي فرضتها عليها واشنطن خلال الجولة الجديدة من هذه المفاوضات.

وتهدف هذه المفاوضات التي بدأت عام 2003 برعاية بكين وتشارك فيها الولايات المتحدة والكوريتان والصين واليابان وروسيا إلى حمل بيونغ يانغ على التخلي نهائيا عن تطلعاتها النووية. وقد توقفت منذ نوفمبر/تشرين الثاني2005.

وأضاف يو قائلا إنه إذا أثمرت المحادثات فإن مجلس الأمن الدولي سيتبنى قرارا جديدا لخفض وقع العقوبات لكن لا يمكن تخفيفها لمجرد جلوس بيونغ يانغ إلى طاولة المفاوضات.

وفي رد على التجربة النووية التي قامت بها كوريا الشمالية في التاسع من اكتوبر/تشرين الأول، صادق مجلس الأمن الدولي بعد خمسة أيام على عقوبات فرضت على بيونغ يانغ من بينها حظر تجاري على العتاد والسلاح بشكل خاص.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس قد ألمحت الثلاثاء إلى أن هذه المباحثات قد لا تستأنف حتى منتصف نوفمبر/تشرين الثاني.
XS
SM
MD
LG