Accessibility links

أحداث اقتصادية واستثمارية متنوعة خلال عام 2011


بغداد - عمر حمادي

تميز عام 2011 عن سابقه بكثرة أحداثه الاقتصادية، فالخلافات السياسية والتحديات الأمنية التي جرت خلال هذا العام لم تشكل عائقا أمام الجهد الاقتصادي، وقد شهد هذا العام توقيع عشرات الاتفاقيات وافتتاح الكثير من المعارض التجارية.

ففي كانون الثاني يناير، بداية هذا العام، صوت مجلس الأمن الدولي على تمديد حصانة الأموال العراقية من الدائنين، كما أبرم العراق مع شركة اليكستروم عقداً لتنفيذ مشروع القطار المعلق في العاصمة، في وقت وقّع فيه العراق اتفاقاً مع ألمانياً لتطوير المشاريع النفطية والحقول بقيمة ملياري دولار.

وفي شهر شباط أبرمت وزارة الاتصالات اتفاقاً أولياً مع شركة STC السعودية لربط العراق عبر منظومة الكيبل الضوئي بدول الجوار، بما يسهم في تطوير خدمة الانترنيت في البلد، فيما افتتحت وزارة الكهرباء في شهر نيسان محطة الصدر الغازية وعملت على استيراد الغاز الطبيعي من إيران لتوليد الطاقة الكهربائية في عدد من المحطات.

وقد وُصف عام 2011 من قبل العديد من الاقتصاديين بعام الاستثمار، وكانت البداية في تفعيل الاستثمار في قطاع الغاز، فكان من وزارة النفط أن أبرمت في حزيران يونيو ثلاثة عقود مع شركات نفط تركية وكويت انرجي الكويتية وكوكاز الكورية لتطوير حقول سيبة والمنصورية وعكاز الغازية ضمن جولة التراخيص الثالثـة.

وأشار المحلل الاقتصادي مناف الصائغ في حديث لـ"راديو سوا" إلى أهمية الاستثمار، وقال إن زيادة الواردات ستؤدي إلى زيادة التخصيصات المالية للمشاريع.

وشهد شهر تموز يوليو إيقاف دخول البضائع غير المرخصة إلى البلاد بعد أن أبرمت وزارة التخطيط عقدا مع شركتين أجنبيتين لفحص البضائع المستوردة في دول المنشأ.

من جانب آخر كان لقرار دولة الكويت في آب لبناء ميناء مبارك على سواحل خور عبد الله في اللسان الممتد في شط العرب، آثاره وانعكاساته على العراق، مما دفع الحكومة إلى تشكيل لجنة فنية لبحث الأضرار التي من الممكن أن يسببها ميناء مبارك على الموانئ العراقية كما كان لأزمة ميناء مبارك انعكاساته على حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي انخفض إلى نحو 100 مليون دولار، وفقا لما اعلنته الحكومة العراقية في أيلول سبتمبر.

وكان من أهم الأحداث التي شهدها عام 2011 هو إعلان هيئة الاستثمار الوطنية شروعها بتنفيذ مشروع مجمع بسماية السكني جنوب العاصمة، والذي من المؤمل أن يضم مليون وحدة سكنية. وقد جاء هذا الإعلان بالتزامن مع تنظيم وزارة البلديات جولة تراخيص لبناء مجمعات سكنية في محافظات البلاد في خطوة لإيجاد حل لأزمة السكن المتنامية في البلاد.
وقال المحلل الاقتصادي باسم انطوان إن "مشروع البسماية يحل جزءا من أزمة السكن المتفاقمة".


وشهد تشرين الأول شروع مجلس محافظة بغداد بإنشاء أول مدينة صناعية بلغت قيمتها 250 مليون دولار في منطقة النهروان جنوبي بغداد، فيما افتتحت وزارة التجارة في شهر تشرين الثاني نوفمبر معرض بغداد الدولي في دورته الثامنة والثلاثين وبمشاركة 200 شركة عالمية، كما أعلن في الخامس عشر منه تأسيس شركة غاز البصرة بالشراكة مع شركتي شل الهولندية وميتسبوشي الكورية بهدف استثمار الغاز المصاحب للنفط المستخرج من الحقول الجنوبية.

كما شهدت البلاد في كانون الأول ديسمبر الجاري افتتاح معرض بغداد للاعمار والإسكان بمشاركة 200 شركة عالمية وعربية ومحلية، في وقت جددت فيه الحكومة تأكيدها أن خروج العراق من طائلة البند السابع مرهون بالموقف الكويتي من القضايا العالقة بين البلدين بما يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية للبلاد خلال الأعوام المقبلة.

XS
SM
MD
LG