Accessibility links

logo-print

نواب عراقيون ينتقدون تصريحات زيباري حول تمديد مهمة القوات الأميركية


انتقد عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي تصريحات سابقة لوزير الخارجية هوشيار زيباري أعلن فيها أن حكومته ستطلب من مجلس الأمن الدولي تمديد التفويض المتعلق بوجود القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق عاما آخر، وذلك دون استشارة مجلس النواب .
واعتبر عدد من أعضاء وزعماء كتل برلمانية رئيسية أن مسالة تمديد فترة بقاء القوات الاجنبية في العراق يجب ان تمر أولا من خلال مجلس النواب وأن تخضع لمناقشة أعضائه قبل الاعلان عنها.
وانتقد فلاح شنيشل رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب تصريحات زيباري واعتبرها غير صحيحة ومرفوضة جدا، وغير واقعية ومخالفة لإرادة الشعب العراقي ولإرادة مجلس النواب.
وقال عدنان الدليمي رئيس قائمة التوافق العراقية ان مهمة وجود القوات الاجنبية في العراق وحسب القرار 1546 مرتبطة بتحقيق مهمة محددة وهي استتباب الامن في العراق.
واعتبر الدليمي أن رحيل هذه القوات في الوقت الحاضر سيؤدي إلى وجود فراغ أمني سيضر بالعراقيين لان الحكومة العراقية حتى هذه اللحظة غير قادرة وغير مستعدة للسيطرة على الشارع العراقي لان عملية بناء الاجهزة الامنية لم تستكمل لحد الان.
وعبر الدليمي عن تأييده لوجود جدول زمني لانسحاب القوات الاجنبية يكون مرتبطا بجدول زمني لبناء قوات الأمن العراقية، وان مجلس النواب سيقوم خلال جلساته القادمة بدراسة الموضوع وهو الوحيد صاحب القرار في تحديد مسالة بقاء القوات الاجنبية.
وقال رضا جود تقي النائب عن قائمة الائتلاف العراقي أن بقاء القوات متعددة الجنسيات مرهون بأن تكون هناك قوات عراقية تتمتع بالكفاءة والمقدرة على ضبط الامن.
ومضى تقي قائلا إن مجلس النواب سيقوم باصدار قرار يوافق فيه على بقاء القوات لفترة محددة ، اذا اقتنع اعضاؤه بأن القوات العراقية غير قادرة على حفظ الامن، وانها تحتاج الى المزيد من التجهيز والتدريب والتجنيد.
وفي مقابلة لرئيس الجمهورية جلال الطالباني مع صحيفة لو فيجارو الفرنسية أشار إلى أن التحالف الدولي سينسحب فقط عندما تكون قوات الامن العراقية مستعدة للاضطلاع بنفسها بحفظ القانون والنظام.
وأضاف الطالباني أن المناقشات ينبغي أن تتركز على الاهداف التي يجب تحديدها للقوات العراقية حتى يمكن أن تواصل تولي السيطرة الامنية في المناطق و ليس على اعداد جدول زمني لسحب القوات الأميركية.
يذكر أن التفويض الحالي من جانب الأمم المتحدة لبقاء القوات الاجنبية في العراق ينتهي العمل به في 31 من كانون الاول/ ديسمبر المقبل.
XS
SM
MD
LG