Accessibility links

logo-print

ويلش يجري محادثات في إسرائيل حول سبل استئناف الحوار مع الفلسطينيين


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس الأربعاء أن مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ويلش موجود في إسرائيل لإجراء محادثات مع المسؤولين الإسرائيليين حول سبل استئناف الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين.
وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك بأنه لا يملك جدول أعمال ويلش ولكنه يعتقد أن من المرجح أن يتوقف في الأردن إضافة إلى محطتين أو ثلاث في المنطقة لم يفصح عنها.
وأوضح مكورماك أن ويلش سيعرب عن دعم واشنطن المتواصل لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والأجهزة الأمنية التابعة له.
وقال إن ويلش ينضم في إسرائيل إلى مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جون نيغروبونتي في إجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ومسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية.
من ناحية أخرى، علقت وزارة الخارجية الأميركية على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة والذي أوقع ثمانية قتلى بالقول إن إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية من غزة لم يتوقف وإنه يحق لإسرائيل الدفاع عن نفسها.
ودعا مكورماك الفلسطينيين إلى وقف الاعتداءات والقيام بكل ما في وسعهم لتفكيك الشبكات الإرهابية، كما حث إسرائيل والفلسطينيين على ضبط النفس.
من ناحية أخرى، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بمساعدة الفلسطينيين على إنشاء دولتهم المستقلة التي تشكل عنصراً من عناصر السلام في الشرق الأوسط.
وأضاف سنو: "إننا ملتزمون بالدولة الفلسطينية ومن الضروري للسلام أن تكون هناك دولة فلسطينية تعيش بسلام إلى جانب دولة إسرائيل. ولكن في المقابل يجب أن يلبي الفلسطينيون شروط إنشاء تلك الدولة وهي أن نبذ العنف والإرهاب والاعتراف بإسرائيل وبالاتفاقات المعقودة."
وأشار سنو إلى التقدم الذي تمكن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من إحرازه خلال الصيف الماضي نحو الوصول إلى هذا الهدف لافتاً إلى أن سبب انهيار ذلك التقدم هو خطف جندي إسرائيلي في غزة.
XS
SM
MD
LG