Accessibility links

logo-print

ليبرمان: على إسرائيل انتهاج الأسلوب الروسي في الشيشان لمواجهة الوضع في قطاع غزة


اقترح الوزير الإسرائيلي المكلف بالشؤون الاستراتيجية القومي المتطرف افيغدور ليبرمان الخميس مجددا في حديث للإذاعة الإسرائيلية أن تتبع إسرائيل لمواجهة الوضع في غزة، النموذج الروسي في الشيشان، وذلك من خلال تشجيع وصول مسؤولين فلسطينيين عقلاء إلى السلطة.

وقال ليبرمان إن الروس لم يكتفوا في الشيشان بإسقاط الحكومة الشيشانية المتطرفة بل أعدوا إدارة محلية بديلة قبل السيطرة التامة على مجريات الأمور.

وأضاف زعيم الحزب اليميني المتطرف إسرائيل بيتنا أنه في المقابل أطاح الأميركيون بنظام صدام حسين في العراق دون تحضير حكم بديل مما أدى إلى انهيار تام.

وتابع قائلا إن الأمر في غزة شبيه بذلك، إذ لا يمكن إطلاق عملية عسكرية كبيرة دون تحضير قيادة محلية بديلة بشكل مسبق تكون قادرة على تولي السلطة.
ومضى يقول إن المليون فلسطيني في غزة، ليسوا جميعا متطرفين، هناك أناس عقلاء يريدون تنمية الاقتصاد والتعليم. يجب إيجادهم ودعمهم.

والهدف من ذلك بحسب ليبرمان هو إيجاد حكم بديل حقيقي وليس حكومة العوبة. ولذلك فإني أعتقد أن الشيشان تمثل نموذجا وأضاف:
"لقد وجد الروس ممثلين حقيقيين من العناصر الأشد تأثيرا على الأرض وبذلك تمكنوا من فرض النظام".

وليبرمان الذي انضم الإثنين إلى الحكومة الإسرائيلية شارك الأربعاء في أول اجتماع للحكومة الأمنية الإسرائيلية. وقالت بعض وسائل الإعلام إنه اقترح خلال الاجتماع أن يعتمد الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة وسائل الجيش الروسي في الشيشان.

وليبرمان المتحدر من جمهورية مولدافيا السوفياتية السابقة هو مؤسس حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين اليهود الناطقين بالروسية في إسرائيل.
وعرف عنه أنه يدعو إلى الحلول العنيفة وقد أثار جدلا قبل سنوات عندما اقترح قصف سد أسوان إثر خلاف سياسي مع مصر كما دعا إلى قصف المنشآت النووية الإيرانية.
XS
SM
MD
LG