Accessibility links

حزب الله: رفض واشنطن تشكيل حكومة وحدة وطنية هو تدخل سافر في الشؤون اللبنانية


أكد حزب الله الخميس أن رفض الولايات المتحدة قيام حكومة وحدة وطنية في لبنان يطالب بها الحزب الشيعي وحلفاؤه المقربون من سوريا يشكل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية وانتهاكا للسيادة الوطنية ويزج لبنان في صراع واشنطن مع إيران وسوريا.

وجاء تعليق حزب الله في بيان بعد أن تحدثت الولايات المتحدة عن وجود أدلة متزايدة على أن إيران وسوريا وحزب الله يعدون خططا للإطاحة بالحكومة التي يرأسها فؤاد السنيورة.

وقال حزب الله: "إن الموقف الأميركي الأخير هو تدخل سافر في شأن داخلي لبناني يصل إلى حد إعلان الوصاية الكاملة على اللبنانيين وحقهم في اختيار حكومتهم وشكلها".

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو قد أشار الأربعاء إلى أن أي محاولة لزعزعة الحكومة اللبنانية المنتخبة ديموقراطيا بوسائل مثل التظاهرات المدبرة واللجوء إلى العنف أو عبر التهديد المباشر لأعضائها، تمثل في الحد الأدنى انتهاكا واضحا لسيادة لبنان وللقرارات الدولية 1559 و1680 و1701.

واعتبر حزب الله الذي يتمتع بدعم دمشق وطهران أن الموقف الأميركي "جاء في سياق عرقلة الحل الداخلي وفي سياق زج لبنان في صراع واشنطن ضد قوى ودول صديقة وشقيقة للبنان منها إيران وسوريا.

ونصح الأكثرية النيابية المناهضة لدمشق والممسكة بالحكم بالاستماع إلى رأي شعبها لا إلى رأي الرئيس بوش، مشيرا إلى أن الدستور ينص على أن الشعب هو مصدر السلطة والسيادة وليس البيت الأبيض ولا أي قوة دولية أو أجنبية أخرى.

وأكد حزب الله في بيانه أن هذا الانتهاك الأميركي للسيادة الوطنية لم يمنع شعبنا من ممارسة حقوقه الدستورية كافة وعلى رأسها حق التظاهر والانتخاب واختيار الحكومة.

وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قد حدد قبل يومين ساعة الصفر لإسقاط الحكومة إذا لم توافق الأكثرية النيابية خلال أسبوع واحد يبدأ الإثنين المقبل على قيام حكومة وحدة وطنية.

ولم ترفض الأكثرية النيابية مبدئيا توسيع الحكومة لتشمل أطرافا أخرى أبرزها تيار النائب ميشال عون لكنها تؤكد على ضرورة تنحية رئيس الجمهورية اميل لحود حليف دمشق قبل أي تعديل حكومي.

وقبل حل أزمة رئاسة الجمهورية ترفض الأكثرية إعطاء حزب الله وحلفائه إمكانية التحكم في القرارات الحكومية خشية أن يحول ذلك دون قيام المحكمة الدولية في اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري المطورح حليا مشروعها في أروقة مجلس الأمن.

وكان سنو قد تحدث عن مؤشرات إلى أن أحد أهداف الخطة السورية منع الحكومة اللبنانية الحالية من الموافقة على محكمة دولية تحاكم المتهمين بالضلوع في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.
XS
SM
MD
LG