Accessibility links

logo-print

دراسة تؤكد وجود أثر وقائي للقهوة


خلصت دراسة جديدة حول القهوة إلى ان مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري تقل لدى الذين يشربونها .
وقالت بيسا سميث وزملاؤها في جامعة كاليفورنيا بسان دييجو في تقرير أعدوه لهذا الغرض إن الاثر الوقائي "المذهل" لوحظ أيضا بين من كانوا يشربون القهوة.
وقالت سميث لوكالة أنباء رويترز إن الدلائل تشير إلى أن هناك عنصرا ما في القهوة يساهم في خفض مخاطر الاصابة بالنوع الثاني من البول السكري ولكنه لم يتضح بعد ماهية هذا العنصر. وأضافت انه ليس الكافيين على الارجح لان نفس الاثر لوحظ لدى من يتناولون القهوة المنزوعة الكافيين.
وتابعت سميث وزملاؤها حالات 910 من الرجال والنساء بلغوا أو تخطوا 50 عاما من العمر ولم يكونوا مصابين بالسكري حين بدأت الدراسة.
وتابع فريق البحث الحالات طوال ثمانية أعوام واكتشف أن من يحتسون القهوة وأيضا من كانوا يحتسونها تنخفض لديهم نسبة الاصابة بالنوع الثاني من البول السكري بنسبة 60 في المئة.
ولوحظ الاثر الوقائي للقهوة بعد دراسة عوامل مؤثرة أخرى مثل النشاط البدني وضغط الدم والوزن والتدخين والنشاط الجنسي.
كما لوحظ الاثر الوقائي للقهوة حتى لدى المصابين بضعف امتصاص الجلوكوز في الدم وهي اشارة مبكرة على الاصابة بالسكري.
وقالت سميث إن الباحثين لم يتمكنوا من تحديد الكمية المناسبة من القهوة التي يتعين تناولها لضمان تحقيق الاثر الوقائي لها. ولكن المشاركين في الدراسة لم يكونوا ممن يكثرون شرب القهوة.
وأضافت أن فريق البحث سيجري المزيد من البحث والدراسة.
XS
SM
MD
LG