Accessibility links

logo-print

وفد من البرلمان الانتقالي في الصومال يجري مفاوضات في مقديشو مع قادة المحاكم الإسلامية


أعلن رئيس البرلمان الانتقالي الصومالي شريف حسن شيخ عدن الجمعة أنه سيتوجه الأحد إلى مقديشو في محاولة لإنقاذ المفاوضات مع الإسلاميين الصوماليين وتفادي اندلاع حرب بينهم وبين القوات الحكومية.

وقال عدن في مؤتمر صحفي في نيروبي إنه يشعر بأنه ملزم كرئيس للبرلمان الصومالي أن يتخذ الإجراءات الضرورية لإنقاذ الحوار الداخلي الصومالي.

وأكد أنه ينوي ترؤس وفد برلماني إلى مقديشو بهدف لقاء قادة اتحاد المحاكم الإسلامية والتوصل إلى صيغة تعاون معهم بهدف تجنب حرب وحمام دم في الصومال.

وقال عدن إن فشل المرحلة الثالثة من المفاوضات الداخلية الصومالية في الخرطوم الاربعاء أثار مخاوف خطيرة في البرلمان وفي صفوف الشعب الصومالي وكذلك لدى المجموعة الدولية.

واعتبر أنه بغياب جهد ملح ومركز من المؤسسات الفيدرالية الانتقالية والمحاكم الإسلامية، يكمن خطر الوصول إلى فشل تام في الحوار الداخلي الصومالي.

وحذر من أنه في هذه الحالة ستكون هناك مخاطر باندلاع نزاع مسلح بين قوات الحكومة الصومالية وقوات المحاكم الإسلامية مما سيقود حتما إلى حمام دم وحرب أهلية.

مما يذكر أن مفاوضات السلام بين الحكومة الصومالية والحركة الإسلامية التي تسيطر على جنوب ووسط الصومال قد وصلت إلى طريق مسدود الأربعاء في الخرطوم وتم تأجيلها إلى اشعار آخر.

وتعتبر هذه المفاوضات حاسمة من أجل الاستقرار في هذه المنطقة المضطربة من القرن الأفريقي.
الجدير بالذكر أن الصومال غارق في الفوضى منذ بداية الحرب الأهلية عام 1991.

وتبدو الحكومة الانتقالية التي تشكلت عام 2004 عاجزة عن إعادة فرض النظام في حين يستمر الإسلاميون ببسط نفوذهم على البلاد.
XS
SM
MD
LG