Accessibility links

logo-print

إيران تهدد بإغلاق مضيق هرمز والولايات المتحدة ترفض هذا الموقف


أعلن نائب قائد البحرية الإيرانية الأميرال محمود موسوي أن البحرية الإيرانية التي بدأت في الرابع والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول مناورات بحرية حول مضيق هرمز ، ستختبر الأحد صواريخ مختلفة قريبة وبعيدة المدى.

وقال الأميرال موسوي في مقابلة مع شبكة "برس تي في" أنّ أهدافا وهمية سيتم سحبها إلى البحر السبت استعدادا لاختبارات صواريخ بالذخيرة الحية.

وأكد الأميرال من جهة أخرى للتلفزيون الحكومي أن صواريخ قصيرة وطويلة المدى ارض-بحر وبحر- بحر وارض - جو وقاذفات صواريخ سيجري اختبارها في الأيام المقبلة.

وقال إن تجربة الصواريخ هي جزء من المناورات التي تقوم بها البحرية الإيرانية في منطقة الخليج وإن الهدف الرئيسي والنهائي من هذه المناورات هو جعل البحرية الإيرانية مستعدة للتصدي للعدو في أي وضع حربي.

وتقول الوكالة إن الحرب الكلامية بين إيران والولايات المتحدة حول تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز في منطقة الخليج طغت على هذه المناورات.

واشنطن تحذر من مغبة إغلاق المضيق

وقد حذرت الولايات المتحدة من انه "لن يتم القبول" بإغلاق المضيق بعد تهديد نائب الرئيس الإيراني رضا رحيمي هذا الأسبوع بأن "ولا قطرة نفط" ستمر عبر المضيق إذا تم فرض المزيد من العقوبات الغربية على إيران بسبب برنامجها النووي.

ورفضت إيران تحذير الولايات المتحدة، التي يتمركز أسطولها الخامس في الخليج، حيث قال قائد البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله سياري انه سيكون "من السهل حقا" إغلاق المضيق.

يشار إلى انه ما بين ثلث و 40 بالمئة من النفط المنقول بحرا من نفط العالم يمر عبر مضيق هرمز الواقع على مدخل الخليج، ما يجعل المضيق "الأهم" عالميا، بحسب المعلومات التي اوردتها الجمعة إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

فنحو 14 ناقلة نفط خام تمر يوميا عبر المضيق تحمل اجمالا 17 مليون برميل، وقد مر اجمالا ما نسبته 35 بالمائة من النفط المحمول على متن ناقلات في العالم هذا العام عبر المضيق.

وقد مرت الخميس حاملة طائرات اميركية وقطعة بحرية صاروخية مرافقة عبر المنطقة التي تجري فيها البحرية الايرانية مناوراتها في ما وصفه المسؤولون الاميركيون بالمرور الاعتيادي.

ولم تقع مواجهة وان مرت طائرة عسكرية إيرانية على مقربة من حاملة الطائرات الأميركية لتصويرها وهي الصور التي عرضها التلفزيون الإيراني الحكومي لاحقا.

ويتابع المحللون والمتعاملون في أسواق النفط عن كثب التطورات المتعلقة بالمضيق، خشية أن تتحول الحرب الكلامية بين طهران وواشنطن إلى مواجهة مفتوحة.

مسؤول كويتي يستبعد إغلاق المضيق

وقد استبعد الشيخ خليفة ناصر الصباح عضو مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية في تصريحات نشرت السبت قيام إيران بإغلاق مضيق هرمز أمام إمدادات النفط العالمية.

وقالت إيران في وقت سابق إنها ستوقف تدفق الخام عبر مضيق هرمز إذا فرضت عقوبات على صادراتها من النفط الخام.

وقال الأسطول الخامس الأميركي يوم الأربعاء انه لن يسمح بأي تعطيل لحركة الملاحة في مضيق هرمز.

واشنطن تبيع للسعودية 84 مقاتلة

ومع تصاعد التوتر قالت الولايات المتحدة إنها وقعت على اتفاق بقيمة 29,4 مليار دولار تبيع بمقتضاه للسعودية 84 مقاتلة جديدة. ووصفت واشنطن الصفقة بالرسالة القوية لمنطقة الخليج.

وتخضع إيران لأربع مجموعات من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي، الذي تقول الكثير من البلدان الغربية انه غطاء لتطوير أسلحة نووية، ما تنفيه طهران.

كما فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها عقوبات أخرى على الاقتصاد الإيراني.

وكانت العقوبات الأخيرة من جانب الحلفاء الغربيين قد أدت إلى تظاهرة في طهران شهدت اقتحام أفراد من ميليشيا الباسيج التي يسيطر عليها الحرس الثوري الإيراني للسفارة البريطانية وتخريبها. وردت لندن بإغلاق سفارتها في إيران وأمرت الدبلوماسيين الإيرانيين بمغادرة بريطانيا.

ومن المنتظر فرض عقوبات أخرى على إيران، إذ من المفترض ان يوقع الرئيس الأميركي باراك اوباما قريبا على قيود إضافية تتعلق بالبنك المركزي الإيراني، الذي تتلقى طهران عبره معظم أموال مبيعات نفطها.

كما يتدارس الاتحاد الأوروبي إجراءات أخرى ربما تشمل حظرا على الواردات من النفط الإيراني للاتحاد، حيث يلتقي وزراء الخارجية الأوروبيون لبحث الأمر بعد شهر.

ومن جانبه صرح وزير النفط الإيراني رستم قاسمي أن تلك العقوبات ستجعل سعر النفط "يرتفع بشكل هائل".

وتوقع أن "العقوبات على النفط الإيراني سترفع سعر النفط إلى 200 دولار على الأقل" للبرميل.

ومع تصاعد التهديدات والتهديدات المضادة يتردد أن إيران تترك الباب مفتوحا لاستئناف المحادثات المتوقفة منذ أمد حول تسوية الأزمة المتعلقة ببرنامجها النووي. فقد قال السفير الإيراني في ألمانيا علي رضا شيخ عطار لوكالة مهر الإيرانية للأنباء السبت "سنبعث قريبا برسالة، بعدها سيحدد موعد لمحادثات".

XS
SM
MD
LG