Accessibility links

القوات الإسرائيلية تقتل ناشطا في حركة حماس في بيت حانون التي تتعرض لأوسع عملية عسكرية إسرائيلية


أفادت مصادر طبية فلسطينية أن ناشطا فلسطينيا من حركة حماس قتل الاحد بنيران الجيش الاسرائيلي في بلدة بيت حانون التي تشهد أوسع عملية عسكرية اسرائيلية منذ الاربعاء الماضي. وصرح المصدر الطبي لوكالة الأنباء الفرنسية بأن مهدي الحمادين 25 عاما قتل إثر اصابته برصاصة في البطن أطلقها جنود الاحتلال الاسرائيلي عليه في منطقة عزبة بيت حانون. وفي بيان تلقت وكالة الأنباء الفرنسية نسخة منه قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلاميةحماس إن الحمادين من أعضائها. كما توفي فجر الأحد عمار عمر البالغ من العمر 23 عاما إثر اصابته الليلة الماضية برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة بيت حانون. وأكد مصدر أمني فلسطيني أن الجيش الاسرائيلي دمر بالكامل منزل المواطن محمد ربحي شبات المكون من أربعة أدوار عن طريق نسفه بالمتفجرات. واشار إلى أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح خلال عملية نسف المنزل. وأوضح شهود عيان أن الجيش الاسرائيلي نسف ثلاثة منازل على الاقل صباح الاحد. وقالت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح في بيان تلقت وكالة الأنباء الفرنسية نسخة منه أن شبات صاحب المنزل المدمر هو قائد ميداني في كتائب الاقصى. وأشار البيان إلى أن الجيش الاسرائيلي اعتقل أربعة من مقاتلي كتائب الاقصى من بين مجموعة تتكون من 25 من المقاتلين بعد معركة دامت 75 ساعة.. واستطاع الآخرون الانسحاب إلى موقع آخر أشد تحصينا..ومازالت المعركة مستمرة من منزل إلى منزل.
XS
SM
MD
LG