Accessibility links

تصريحات افيغدور ليبرمان تثير عاصفة كبيرة من ردود الفعل الغاضبة


أثارت تصريحات أفيغدور ليبرمان وزيرالشؤون الاستراتيجية في إسرائيل التي دعا فيها الى اتباع النموذج القبرصي في الفصل بين الأراضي العربية والاسرائيلية، عاصفة كبيرة وردود فعل غاضبة. وقد وصف رئيس بلدية ام الفحم هاشم محاجنة كلام ليبرمان بالخطير واضاف: "إنّ هذه البلاد ليست لليهود ولا للعرب وحدهم و يجب على الإثنين العيش معا." وكان ليبرمان قد دعا في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية الى فصل العرب عن اليهود: "ليست الارض أو الاحتلال سببا للصراع بين الفلسطينيين والاسرائيليين بل إنه صدام بين شعبيْن وديانتيْن . وتعتبر قبرص نموذجا يحتذى لانه لا ارهاب هناك. كما أن الأمن مستتب" واضاف نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي: "من وجهة نظري ،ليس من حل آخر اذا اردنا الحفاظ على اسرائيل دولة يهودية صهيونية " هذا وكان النائب الجديد لرئيس الوزراء الاسرائيلي افيغدور ليبرمان حذر الاحد من ان رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية يمكن ان يكون هدفا لهجوم محدد اذا اصبحت حياة الجندي الاسرائيلي المخطوف منذ يونيو/حزيران مهددة. وقال ليبرمان خلال اجتماع اسبوعي للحكومة الاسرائيلية "إن كل شيء له ثمن، وفي حال حصل اي مكروه لجلعاد شليط، سنضيف اسماعيل هنية ووزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام الى لائحة الشهداء الفلسطينيين". وياتي كلام ليبرمان ردا على تصريحات وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار السبت بان القصف الاسرائيلي لقطاع غزة قد يؤدي الى مقتل الجندي الاسرائيلي الأسير جلعاد شليط لانه قد يستهدف موقعا يوجد به الجندي. وقال الزهار في مقابلة مع وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان "العدوان الإسرائيلى قد يستهدف حياة الجندي الإسرائيلي جلعاد شليط لانهم يقصفون أماكن معينة قد تستهدف موقعا يوجد به الجندي". وقال "قد يخسرون الجندي وقتلى إسرائيليين أو أسرى اخرين إذا حاولوا الدخول إلى هذا الموقع عندما تصلهم أية معلومات استخباراتية، وسنحصل بذلك على أسرى جدد". وكان الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط اسر في 25 يونيو/ حزيران الماضي في عملية قامت بها عدة فصائل فلسطينية من بينها الجناح المسلح لحركة حماس. وتقوم مصر بوساطة من اجل ابرام اتفاق للافراج عن شليط مقابل اطلاق سراح اسرى فلسطينيين من السجون الاسرائيلية لكن هذه الجهود مازالت تصطدم بشروط متعارضة يضعها الطرفان.
XS
SM
MD
LG