Accessibility links

بوتين يقول إن روسيا تعد "واحة استقرار" وسط وضع دولي"مثير للقلق"


قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين السبت انه ليس هناك ما يدعو للاستغراب في الاحتجاجات الحاشدة في روسيا، واصفا القلاقل بأنها "الثمن الذي لا بد منه للديموقراطية".

وكان عشرات الآلاف قد خرجوا إلى الشوارع في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول للإعراب عن رفضهم للانتخابات البرلمانية التي قالوا إنها شهدت تزويرا وللإعراب عن رفضهم لبوتين قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية في مارس/آذار.

وقال بوتين في رسالة متلفزة بمناسبة العام الجديد "بالطبع نحن نخوض دورة سياسية فقد انتهت الانتخابات التشريعية وستبدأ الانتخابات الرئاسي. وفي تلك الأوقات دائما ما يستغل السياسيون مشاعر المواطنين، وتشهد الأمور اضطرابا نوعا ما وفورة مشاعر. غير أن هذا هو الثمن الذي لابد منه للديموقراطية. وليس من مدعاة للاستغراب في ذلك".

وكان بوتين قد سخر خلال الأيام الأخيرة من الحركة الاحتجاجية الناشئة ضد حكمه، حيث قال إنه لا يبدو أن لديهم برنامجا أو زعيما.

وبعث بوتين بتهانيه لكافة أبناء روسيا بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية، وقال "أود أن أتمنى الصحة والخير لكافة الروس ولأسرهم بغض النظر عن ميولهم السياسية".

ولم تعلن الحركة الاحتجاجية عن موعد لتظاهرة حاشدة مقبلة قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع في مارس/آذار حيث يأمل بوتين في الفوز بولاية ثالثة كرئيس بعد رئاسته للوزراء لأربع سنوات.

وخلال رسالته للعام الجديد ابرز بوتين قوة الاقتصاد الروسي مقارنة بالأزمة التي تتعرض لها بلدان منطقة اليورو القريبة.

وقال بوتين إن روسيا ما زالت "واحة استقرار" وسط وضع خارجي "مثير للقلق". وتابع "تغلبنا على أثار الأزمة الاقتصادية ووتيرة النمو الاقتصادي تتسارع، ما يمنحنا الثقة في أن العام المقبل سيكون ناجحا".
XS
SM
MD
LG