Accessibility links

اسقف آسيوي في كنيسة انكلترا يتهم نظرة بعض المسلمين إلى العالم بازدواجية المعايير


انتقد اسقف بارز في كنيسة انكلترا نظرة بعض المسلمين الى العالم واتهمهم بازدواجية المعايير من حيث كونهم ضحايا ومهيمنين. وقال الاسقف الاسيوي الوحيد في كنيسة انكلترا مايكل نظير-علي الاحد ان المسلمين يعتقدون انه من الصواب التدخل عندما يكون المسلمون ضحايا مثلما كان الحال في البوسنة او كوسوفو، ومن الخطأ التدخل عندما يكون المسلمون هم الذين يمارسون الاضطهاد او الارهاب كما كانت الحال مع طالبان او في العراق. وقال نظير علي اسقف روشيستر في جنوب شرق انكلترا انه بسبب "النفسية المزدوجة" لبعض المسلمين الذين يرغبون في ان يكونوا "ضحايا ومهيمنين" في الوقت ذاته، فانه من المستحيل تلبية كل مطالبهم. واضاف في مقابلة مع صحيفة "صنداي تايمز" انه "نظرا الى النظرة العالمية التي ادت الى مثل هذه الشكاوى، لا يمكن ان نتوصل الى الرضا وستتواصل المطالب الجديدة". وقال انه نتيجة لعدم مواجهة مثل هذه المعتقدات، فقد سمح للتطرف بالانتشار في بريطانيا بتشجيع من بعض الدعاة وعبر الانترنت، متهما الحكومة بالاهمال في تطبيق التزامها بالقضاء على التطرف في المساجد. وقال انه لمكافحة هذه المشكلة يجب القيام بالمزيد لاستعادة القيم البريطانية لعمل الخير الفردي والجماعي التي نشأت من المسيحية للمساعدة على نشر قيم الكرم والولاء والاعتدال والمحبة. وتاتي هذه التصريحات في الوقت الذي يدور فيه نقاش في بريطانيا حول الديانة وتعدد الثقافات واندماج الاقليات الاتنية.
XS
SM
MD
LG