Accessibility links

logo-print

استطلاعات: الديموقراطيون سيحققون الأغلبية في مجلس النواب الأميركي


يقترب موعد انتهاء الحملات الانتخابية فيما تتأرجح الهيمنة على مجلسي الكونغرس بين الحزبيْن الأميركيين الجمهوري والديموقراطي.
وقد أشارت احدث نتائج استطلاعات الرأي العام إلى تقدم المعارضة الديموقراطية، لكن الرئيس بوش يبذل قصارى جهده لضمان استمرار هيمنة حزبه الجمهوري على الكونغرس.
وقد تنقل الرئيس بوش في الأيام القليلة الماضية بين عدة ولايات في إطار مساعيه لحشد الدعم والتأييد للجمهوريين.

"إن عليكم مسؤولية الإقبال على مراكز الاقتراع والمشاركة في التصويت. وارجوا ألا تغفلوا عن المرشحين ذوي العقول الواعية".
ويبدو أن الوضع في العراق يؤثر إلى حد كبير على اتجاهات الناخبين. ففي مقابلة مع شبكة تليفزيون NBC صرح السيناتور شارلز شومر الذي يشرف على جهود الديموقراطيين للهيمنة على الكونغرس بان الأميركيين يتوقون إلى التغيير.

" لقد أصبحت الانتخابات بمثابة استفتاء على التغيير وعلى الرئيس بوش والكونغرس الجمهوري. وحينما تصبح الانتخابات استفتاء من هذا القبيل، يصبح الفشل مصير الجمهوريين".
والديموقراطيون بحاجة إلى 15 مقعدا ليهيمنوا على مجلس النواب من جديد للمرة الأولى منذ عام 1994، وبحاجة إلى ستة مقاعد على الأقل ليبسطوا سيطرتهم على مجلس الشيوخ ، لكن استطلاعات الرأي تشير إلى أن الديموقراطيين سيحققون الأغلبية في مجلس النواب، إذا لم تحدث مفاجئة في اللحظة الأخيرة.
XS
SM
MD
LG