Accessibility links

logo-print

بدء مشاورات الأطراف اللبنانية لتسوية الأزمة السياسية التي يعاني منها لبنان


انطلقت الاثنين الاجتماعات التشاورية لحل الأزمة السياسية في لبنان وسط تمسك الأكثرية النيابية المناهضة لدمشق بحل أزمة رئاسة الجمهورية وبتوازنات الحكومة الحالية مقابل تشبث حزب الله وحلفائه بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية توفر لهم حصة أكبر.

وحضر الاجتماعات التشاورية 13 من القادة الـ 14 ، مسلمين ومسيحيين من المناهضين لسوريا أو من المؤيدين لها، الذين شاركوا في مؤتمر الحوار السابق وذلك في مقر المجلس النيابي في بيروت ووسط إجراءات أمنية مشددة .

هذا وتنعقد الثلاثاء جلسة ثانية من جولات التشاور بين القيادات اللبنانية لمتابعة بحث جدول أعمال يتناول موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية والبت في صيغة قانون الانتخابات.
وكان قد سبق بدء الحوار سلسلة من المساعي التي بذلتها السعودية ومصر والجامعة العربية في سياق تقريب وجهات النظر بين اللبنانيين.

وفي هذا الإطار، كان النائب علي حسن خليل عضو كتلة رئيس البرلمان قد صرح لراديو سوا أن أي تحسن في العلاقات العربية العربية سينعكس إيجابياً على لبنان، وأضاف:
XS
SM
MD
LG