Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد تولي السلطة القضائية العراقية محاكمة صدام حسين بالكامل


قالت وزارة الخارجية الأميركية إن محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين عملية تولتها السلطة القضائية العراقية بالكامل، وأن حكم الإعدام الذي لفظته المحكمة يدخل في نطاق الأحكام المعتمدة في النظام القضائي العراقي.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كيسي: "المهم هنا هو احترام سيادة القانون وأن يسمح لهذه العملية أن تتقدم وفقا للمعايير العراقية والدولية. ونحن نعتقد أن المحاكمة كانت عادلة وشفافة."
ونفى كيسي معرفة الولايات المتحدة بالتعديلات التي أدخلت على قانون اجتثاث حزب البعث، مشددا في الوقت نفسه على دعم مشروع المصالحة الوطنية الذي أعلنه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
وقال كيسي: "إننا ندعم جهود المصالحة الوطنية، وهذه الجهود تشمل إشراك كل الفئات في العملية السياسية فيما تحرز تقدما نحو تحقيق أهدافها."
من ناحية أخرى، شكك مراقبون في أن يكون لقرار المحكمة الجنائية العليا أي تأثير إيجابي على أعمال العنف التي تجتاح العراق.
وفي هذا الصدد، قال نواه فيلدمان الباحث في مجلس العلاقات الخارجية والذي ساعد في وضع مسودة الدستور العراقي: "لن يؤدي الحكم على صدام حسين إلى توحيد العراق للأسف، لأن الانشقاقات عميقة بين الأطراف العراقية، وتتجلى في ردود فعل الناس على قرار المحكمة، إذ رأينا أن العراقيين الشيعة مسرورون للغاية، كما أن الأكراد كانوا مسرورين على الرغم من أنهم يرغبون في استمرار المحاكمات المتعلقة بالقضايا التي تهمهم فيما يشعر السنة بالغضب ومن غير المفاجئ خروج مظاهرات احتجاجية في مسقط رأس صدام."
XS
SM
MD
LG