Accessibility links

ناسا ترسل قمرين صناعيين للتنبؤ الجوي


أرسلت وكالة الفضاء الأميركية ناسا قمرين صناعيين إلى الفضاء سوف يقومان بإرسال صور تضم إلى أول مشاهد ثلاثية الأبعاد للشمس ما يمنح العلماء إدراكا أفضل للانفجارات الهائلة التي تحدث على النجم الوحيد في المجموعة الشمسية.

ومن المعروف أن تلك الانفجارات تولد عواصف في الفضاء تعرف بالمقذوفات الكمية التاجية من خلال إرسال مليارات الأطنان من الغلاف الجوي للشمس تندفع بقوة باتجاه الأرض.

ولتلك العواصف تأثيرات منذ زمن طويل على الأقمار الصناعية ووسائل الاتصالات ومولدات الكهرباء على سطح الأرض.

من جانبه قال مايكل كايسر العالم المسؤول عن المهمة المسماة ستيريو في تصريح له بعد إطلاق القمرين الصناعيين بصاروخ واحد أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إن مستوى التنبؤ الجوي الفضائي لم يتقدم عما كان عليه في خمسينيات القرن الماضي.


وأضاف إنه لم يكن بمقدور العلماء رؤية الأعاصير إلا بعد تجمع الغيوم فوق رؤوسهم مباشرة، غير أن القمرين سيتمكنان من إرسال صور للعواصف وهي تغادر الشمس غير أن على العلماء أن يخمنوا ويستعملوا النماذج لمعرفة ما إذا كانت ستؤثر على الأرض.


وستوفر المهمة التي تستمر عامين تحليلا كاملا لما يعتبره العلماء بعضا من أكثر الانفجارات عنفا في المجموعة الشمسية. وسيوضع القمران الصناعيان المتماثلان في مدارين شمسيين على جانبي الأرض، أحدهما أمامها والآخر خلفها لتشكيل الصور ثلاثية الأبعاد.

ووضع القمرين في مداريهما عملية معقدة في حد ذاتها وتنطوي على استغلال جاذبية القمر لإعادة توجيه القمرين الصناعيين بمجرد انطلاقهما في الفضاء بالفعل.
XS
SM
MD
LG