Accessibility links

ليبرمان: يتعين على الفلسطينيين والإسرائيليين أخذ إقليم كوسوفو في الاعتبار كحل لقضيتهم


صرح وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي الذي انضم مؤخرا إلى الحكومة الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الثلاثاء لصحيفة جيروساليم بوست بأن الحل الذي سيطبق في اقليم كوسوفو يشكل اختبارا يتعين على الاسرائيليين والفلسطينيين أخذه في الاعتبار.

وقال ليبرمان إن إقليم كوسوفو يشكل اختبارا فعليا لبقية العالم لأنه سيتيح معرفة ما إذا كان المجتمع الدولي سيحاول فرض حل على طرفي النزاع أو سيترك لهما السعي إلى التوصل إلى اتفاق بمفردهما.

وجاء تصريح ليبرمان إثر لقائه في القدس وزير الخارجية الصربي فوك دراسكوفيتش. وأضاف قائلا إن ثمة أوجه شبه كثيرة بين يوغوسلافيا السابقة واسرائيل.

ويتزعم ليبرمان حزب اسرائيل بيتنا اليميني المتشدد وتبنى الاثنين موقفا غير مسبوق بدعوته إسرائيل إلى انتهاج تجربة جزيرة قبرص المقسمة عبر تحقيق انفصال بين اليهود والعرب.

تجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة تتولى منذ 1999 إدارة اقليم كوسوفو الواقع جنوب صربيا إثر حملة عسكرية لحلف شمال الأطلسي لإنهاء النزاع العرقي الذي شهده الإقليم.
ويطالب ألبان كوسوفو الذين يشكلون غالبية في إقليم كوسوفو بالاستقلال، لكن بلغراد مستعدة فقط لقبول حكم ذاتي موسع. وتتعثر المفاوضات حول الوضع النهائي لكوسوفو منذ نحو شهر ويمكن ان تمتد حتى 2007 .

ونقلت "جيروساليم بوست" عن ليبرمان قوله إنه لا يمكن قيام دولة فلسطينية متجانسة إثنيا إلى جانب دولة اسرائيلية تضم أقلية عربية تشكل أكثر من 20 بالمئة من السكان.
ويدعو ليبرمان إلى تبادل الأراضي والسكان بهدف ايجاد دولتين اسرائيلية وفلسطينية متجانستين اثنيا.
XS
SM
MD
LG