Accessibility links

logo-print

الحرب في العراق تتقدم على غيرها من القضايا في انتخابات الكونغرس الأميركي النصفية


يدلي الناخبون الأميركيون بأصواتهم في انتخابات الكونغرس النصفية لاختيار جميع أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ أي 33 وأظهرت استطلاعات الرأي أن الحرب في العراق هي القضية الأساسية خلال هذه الانتخابات.
وتتقدم قضية هذه الحرب على قضية الضرائب وغيرها.

ويقول تيري ماكوليف الرئيس السابق للجنة الوطنية للحزب الديموقراطي إن الشعب الأميركي يرغب تغيير السياسات التي ينتهجها الرئيس بوش:
"إن الأميركيين يرغبون في التغيير ولقد سئموا من النهج الذي يتبعه الرئيس بشأن العراق والرعاية الصحية والتعليم واستجابة الحكومة لإعصار كاترينا. لقد سئم الأميركيون من كل ذلك ويرغبون الآن في اتباع مسار آخر، وهم يريدون توفير المزيد من الموارد للتعليم والتخلص مرة أخرى من العجز في الميزانية، وذلك ما سيفعله الديموقراطيون".

في مقابل ذلك يشدد زعيم الحزب الجمهوري كين ميلمان على ضرورة الانتصار في العراق، ويصف الديموقراطيين بالضعف فيما يتعلق بالتصدي لخطر الإرهاب وحماية الولايات المتحدة:
"لقد قال الإرهابيون إن هدفهم هو تحويل العراق إلى أفغانستان أخرى، وإن إحدى الدروس المستفادة من هجمات الـ11 من سبتمبر هي ضرورة أن نعي الخطر الذي تمثله أفغانستان، غير أن الاختلاف بالنسبة للعراق هو أنه يقع بين سوريا وإيران كما أن فيه ثاني أكبر احتياطي من النفط في العالم، وإذا سمحنا لهم بالانتصار فسيستخدمون ذلك لتجنيد المزيد من الإرهابيين عبر العالم".
XS
SM
MD
LG