Accessibility links

1 عاجل
  • رويترز: انفجار في محيط الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة

بوش يواجه ضغطا قويا لتغيير سياسته في العراق بعد فوز الديموقراطيين


اعتبرت وسائل الإعلام الأميركية اليوم الأربعاء أن هزيمة الجمهوريين في الانتخابات البرلمانية الأميركية ستدفع الرئيس بوش إلى إدخال تغييرات كبرى في سياسته بالعراق.

لكن معلقي الصحف قالوا أيضا إن فوز الديموقراطيين بالغالبية في مجلس النواب سيدفع حزب المعارضة إلى القيام بتسويات لإثبات أن الحكومة ستواصل العمل في السنتين الأخيرتين من ولاية بوش.

واعتبرت كل الصحف البارزة تقريبا نتيجة انتخابات الثلاثاء بأنها تشكل نكسة كبرى لإدارة بوش.

وأوردت صحيفة واشنطن بوست أن حقبة حكم الحزب الواحد الجمهوري في واشنطن انتهت بهزيمته أمس في الانتخابات النصفية البرلمانية.

ووجهت مؤشرا إلى الرئيس المتشبث بان الناخبين يريدون التغيير لا سيما فيما يتعلق بالحرب في العراق. واعتبرت الصحيفة أن بوش لا يمكنه المناورة كثيرا الآن، وان الانتخابات أظهرت إلى أي مدى يمكن لبوش أن يستند إلى قاعدته المحافظة.

وأضافت واشنطن بوست، لقد خسر الجمهوريون المحور السياسي المتعلق بحرب العراق وفقا لاستطلاعات الرأي التي أجريت لدى الناخبين عند خروجهم من مكاتب الاقتراع. والمقترعون الذين اعتبروا أنفسهم مستقلين ابدوا تأييدهم بقوة للديموقراطيين وكذلك فعل أولئك الذين وصفوا أنفسهم بالمعتدلين. من جهتها، كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" أن اتجاه السياسة الأميركية "جنح عن اليمين بالأمس، ووضع حدا للثورة الجمهورية التي استمرت 12عاما في مبنى الكونغرس، ووجه ضربة قوية للرئيس بوش وحرب العراق.

وأضافت الصحيفة ان عودة الديموقراطيين إلى السلطة في احد المجلسين على الأقل، وتحقيق مكاسب في الآخر يعني أن بوش سيواجه بالتأكيد ضغطا قويا لإعادة تقييم سياسته في العراق- ليس فقط من الديموقراطيين لكن من داخل حزبه أيضا.

وتابعت صحيفة نيويورك تايمز أن انهيار نظام حكم الحزب الواحد في واشنطن سيدخل تغييرا على آخر سنتين من ولاية بوش وسيعطي الديموقراطيين تحديا للتحول من معارضة غاضبة إلى شركاء في السلطة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست أن الديموقراطيون قد صرحوا بأنهم لن يقطعوا تمويل الحرب، لكن قوتهم الكبرى ستكمن في قدرتهم على التحقيق وعقد جلسات استماع وتامين إستراتيجية تتمتع ببعد نظر.

وأكدوا على الدوام أنها كانت غائبة في السنوات الماضية. من جهتها ركزت صحيفة وول ستريت جورنال على احتفالات الديموقراطيين في وقت يستعد فيه الجيش لطلب تمويل جديد طارئ بقيمة 49.2 مليار دولار لتأمين نفقات العمليات في الخارج للفترة المتبقية من السنة المالية الحالية.

وكتبت الصحيفة تقول إن الوضع المنبثق من الانتخابات يظهر الواقع السياسي الجديد في واشنطن، وهو تحد للديموقراطيين وللرئيس الجمهوري على حد سواء. بما أن الديموقراطيين سيسيطرون على مجلس النواب الجديد، فان كل طرف سيكون مرغما على التعامل مع الآخر لكي تتمكن الحكومة من مواصلة عملها في السنتين المقبلتين.

وأضافت وول ستريت جورنال أن الديموقراطيين مدركون لواقع أن الجمهوريين لا يزال بإمكانهم عرقلة مشاريع قوانين مقترحة في مجلس الشيوخ رغم ضعفهم، وان بوش يمكنه استخدام حق الفيتو. وحذرت الصحيفة من "سنتين يسودهما الجمود.

XS
SM
MD
LG