Accessibility links

logo-print

السنيورة يطالب مجلس الأمن بإدانة العمليات الإسرائيلية في بيت حانون


طالب رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة مجلس الأمن بإدانة إسرائيل لما وصفه بالمجزرة التي ارتكبتها في بلدة بيت حانون وراح ضحيتها 18 قتيلا و58 جريحا.
ودعا السنيورة إلى تشكيل وفد عربي مشترك للتوجه إلى نيويورك ومطالبة مجلس الأمن باتخاذ قرارات توقف إسرائيل عند حدها على حد تعبيره.
ووصف السنيورة مجزرة بيت حانون الأربعاء بالمجزرتين اللتيْن ارتكبتهما إسرائيل في بلدة قانا اللبنانية دون أن يتخذ المجتمع الدولي قرارا بحقها.
كذلك، أدان الرئيس اللبناني إميل لحود مجزرة بيت حانون ووصفها بأنها قانا جديدة، وقال إن كلمات الاستنكار تقف عاجزة أمام ما وصفه بهول الإجرام الإسرائيلي وتماديه في حق الأبرياء والعزل، وتساءل عما إذا كانت هناك في عالم اليوم مرجعية دولية تدافع عن استشهاد البريء.
بدوره، دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إلى إيصال المال والسلاح إلى الفلسطينيين.
وقال نصر الله في بيان له الأربعاء إنه يجب إيصال المال والسلاح والدواء إلى الشعب الفلسطيني وهو كفيل بأن يكرر مشهد الانتصار الكبير الذي تحقق في لبنان، وذلك في إشارة إلى الحرب بين الحزب والجيش الإسرائيلي في الصيف الماضي.
وتساءل نصر الله في بيانه عن الحكام العرب وقواهم الحية وشعوبهم الأبية وصرخة الغضب المدوي في وجه الجزارين، على حد تعبيره.
ومن ناحية أخرى، قالت منظمة أطباء لحقوق الإنسان وهي منظمة فلسطينية إسرائيلية للدفاع عن حقوق الإنسان إن عدد الفلسطينيين الذين قتلوا بنيران الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة ما بين 28 من يونيو/حزيران و27 من أكتوبر/تشرين أول بلغ 247 شخصا من بينهم 155 دون سن الثامنة عشرة.
وأضافت المنظمة في تقرير لها الأربعاء أنه بالنظر إلى هذه الأحداث وإلى مأساة بيت حانون فإنها تدعو الجيش الإسرائيلي إلى وقف فوري لعملياته التي عرض حياة المدنيين وخاصة الأطفال للخطر.
كذلك، اعتبرت منظمة العفو الدولية القصف الإسرائيلي لبلدة بيت حانون بأنه عمل مروع، وطالبت بتحقيق دولي لتحديد المسؤوليات.
وقالت المنظمة إن التحقيقات السابقة التي أجرتها إسرائيل كانت غير كافية أبدا ولم تستجب إلى المعايير الدولية المطلوبة.
وأدانت المنظمة أي هجمات ضد مدنيين غير مسلحين ودعت السلطات الفلسطينية إلى إجراء تحقيق مستقل في كل حادث يقتل فيه مدنيون فلسطينيون أو يصابون بجروح وإحالة المسؤولين عن ذلك إلى القضاء.
XS
SM
MD
LG