Accessibility links

logo-print

الكلوروكين يستعيد فعاليته في علاج الملاريا


أظهرت دراسة جديدة ان عقارا رخيصا يطلق عليه كلوروكين chloroquine ربما استعاد فعاليته في علاج الملاريا لأن عدم استخدامه لسنوات عزز قدرته على مكافحة المرض الذي ينتقل عن طريق البعوض ويقتل في الغالب من يصابون به.
وكان كلوروكين دعامة أساسية في علاج الملاريا الى ان طور المرض مقاومة له وأوقف مسؤولو الصحة استخدامه على نطاق واسع قبل أكثر من 10 سنوات.
والآن تُظهر دراسة نُشرت في عدد هذا الاسبوع من دورية نيو انغلاند الطبية ان العقار عاد فعالا من جديد ربما لان سلالات المرض التي كانت كونت مناعة ضده في السابق لم يعد بامكانها الصمود.
ووجد الباحثون الذين اختبروا العقار على أطفال انه استعاد فعاليته مجددا ويعمل بنسبة 99 في المئة. وكان العلاج البديل بعقاري سلفادوكسين وبيريميثامين sulfadoxine and pyrimethamine فعالا في 21 في المئة فقط من الحالات.
وقال كريستوفر بلوي الباحث بجامعة ماريلاند الذي شارك في الدراسة انه على الرغم من وجود بعض المؤشرات المبكرة على استعادة كلوروكين فعاليته مجددا فإن تحسن الاطفال بتلك السرعة كان مثار دهشة.

والعقار سهل الاستخدام وتكون هناك حاجة الي جرعات قليلة فقط منه وآثاره الجانبية محدودة وتكلفة العلاج به حوالي عشرة سنتات فقط أي أقل كثيرا من تكلفة أي علاج آخر.
وأوقف المسؤولون في مالاوي استخدامه في عام 1993 حين كان فعالا في أقل من 50 في المئة من المرضى.
وقالت مريام لوفر من كلية الطب بجامعة ماريلاند ورئيسة فريق البحث لرويترز بأنه اذا كان كلوروكين يمكن سحبه من الاستخدام في أنحاء افريقيا بفعالية كما حدث في مالاوي فمن الممكن دمجه كمكون في جيل جديد من تركيبة علاج في المستقبل غير البعيد.
وتقتل الملاريا أكثر من خمسة الاف شخص يوميا 90 في المئة منهم أطفال أقل من الخامسة ويعيشون في افريقيا.
XS
SM
MD
LG