Accessibility links

ردود فعل عربية ودولية شاجبة للعملية العسكرية الإسرائيلية في بيت حانون


دعت منظمة المؤتمر الإسلامي لجنتها التنفيذية إلى عقد اجتماع على مستوى وزاري في 18 من الشهر الحالي لبحث التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية.
وتضم اللجنة التنفيذية وزراء خارجية ماليزيا وقطر والسنغال وأذربيجان واليمن وباكستان والسعودية.
وقال بيان أصدرته المنظمة إن الاجتماع سيعقد في مقرها في جدة وأن الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو ومسؤولين فلسطينيين سيشاركون في الاجتماع الذي سيعقد تلبية لطلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
من ناحية أخرى، أعلن مندوب فلسطين لدى الجامعة العربية حسين عبد الخالق أن وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعا طارئا يوم الأحد المقبل لمناقشة الوضع في الأراضي الفلسطينية بعد تصاعد الهجمات الإسرائيلية.
وأضاف عبد الخالق في تصريح إلى الصحافيين في القاهرة الخميس أن قرار عقد الاجتماع اتخذ في أعقاب مشاورات أجراها الأمين العام للجامعة عمرو موسى مع الوزراء العرب.
هذا وأعلنت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان لها أن الجزائر تدعم عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في أعقاب ما وصفته بالمجازر ضد الأطفال والنساء والمدنيين التي ترتكبها إسرائيل وخاصة في بيت حانون.
وفي عمان، أدان مجلس النواب الأردني العمليات العسكرية الإسرائيلية في بيت حانون، ودعا في بيان له الأسرة الدولية إلى إدانة ما وصفه بالجريمة النكراء التي ترقى إلى درجة الإبادة الجماعية بل ترقى إلى جريمة ضد الإنسانية جمعاء. وقال البيان إن هذه الأعمال تكشف ديموقراطية حكام تل أبيب الملطخة أيديهم بالدم الفلسطيني على حد تعبيره.
وفي موسكو، دعا وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ونظيره البحريني خالد بن احمد آل خليفة الأسرة الدولية إلى تكثيف جهودها لوقف التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.
وفي فيينا، أعربت وزيرة الخارجية النمساوية عن استيائها الشديد من العملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في قطاع غزة.
في المقابل، رأت الولايات المتحدة أن السعي لاستصدار قرار من مجلس الأمن بإدانة إسرائيل لمأساة بيت حانون ليس الوسيلة الفضلى لخدمة مستقبل السلام في المنطقة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن أي قرار بالإدانة سيكون منحازا.
XS
SM
MD
LG