Accessibility links

بوش يلتقي بيلوسي بعد سيطرة الحزب الديموقراطي على الكونغرس بمجلسيه


انتقلت السيطرة على مجلس الشيوخ الأميركي من الجمهوريين إلى الديموقراطيين بعد أن اعترف السيناتور الجمهوري عن ولاية فيرجينيا جورج ألن بهزيمته أمام منافسه الديموقراطي جيمس ويب، وبذلك أصبح عدد الديموقراطيين في المجلس 51 مقابل 49 للجمهوريين.
وقد سيطر الجمهوريون على مجلس الشيوخ طيلة 12 عاما باستثناء فترة بسيطة بين عام 2001 و2003.
وكان الديموقراطيون قد سيطروا قبل ذلك على مجلس النواب بفوزهم بـ229 مقعدا مقابل 196 للجمهوريين الذين كانوا أغلبية في المجلس منذ عام 1994.
وبفوز الديموقراطيين بالسيطرة على مجلسي الكونغرس تصبح زعيمتهم في مجلس النواب نانسي بيلوسي رئيسة للمجلس، وبذلك تصبح أول سيدة تتولى هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة.
يذكر أن الرئيس بوش قد التقى الخميس زعيمة الديموقراطيين نانسي بيلوسي ومساعدها النائب ستيني هوير إلى الغداء في البيت الأبيض الخميس بحضور نائبه ديك تشيني.
وقد كرر بوش والقيادة الجديدة لمجلس النواب الذي سيطر عليه الديموقراطيون استعدادهم الكامل للتعاون في السنتين المتبقيتين من عهد الرئيس بوش لخدمة مصالح الولايات المتحدة ومواطنيها.
وقال بوش إن الديموقراطيين فازوا في الانتخابات لكن التحديات التي تواجه أميركا لا تزال كما هي، والجميع متفقون على التعاون.
وأضاف بوش: "سنعمل معا للتصدي لهذه التحديات بطريقة بناءة. لن نتفق على كل قضية لكننا نتفق على أننا نحب بلدنا بشكل متساو وأننا مهتمون بمستقبله وأننا سنفعل كل ما في وسعنا لخدمة مصلحته ومصلحة شعبنا."
وأكدت بيلوسي رغبة التعاون، قائلة إنها ستكون رئيسة لمجلس النواب كله وليس فقط للديموقراطيين.
وقالت: "أتطلع إلى العمل مع الرئيس بشكل يبني الثقة مع الإقرار بوجود خلافات بيننا. وسنناقش تلك الخلافات وهذا ما أراده آباؤنا المؤسسون. وسنجري النقاش بشكل يتيح الحصول على نتائج."
أما النائب هوير الذي قد يصبح زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب، فقال: "ننا نتشارك في مسؤولية حل المشكلات التي تواجه بلدنا. وسنعمل معا جمهوريين وديموقراطيين الرئيس والكونغرس لحل مشاكل الأميركيين وتحسين حياتهم ومستوى أمنهم وتوفير أفضل حماية لبلدنا."
XS
SM
MD
LG