Accessibility links

logo-print

البشير يدعو حركة العدل والمساواة إلى الحوار بعد مقتل زعيمها


دعا الرئيس السوداني عمر حسن البشير السبت أعضاء حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور إلى الحوار، بعد أيام على قيام القوات السودانية بقتل زعيم هذه الحركة المتمردة إبراهيم خليل.

وقال البشير في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الـ56 لعيد الاستقلال خلال احتفال أقيم في القصر الجمهوري في الخرطوم: "دعوتنا لمن انساقوا وراء أباطيل حركة العدل والمساواة وقائدها الذي نال جزاءه على ما اقترفت يداه في حق الشعب السوداني تقتيلا وتشريدا، أن يلتزموا جانب الحل السلمي والحوار".

وأضاف البشير: "إن جنحوا للسلم سيجدون أبوابنا مشرعة وكذلك قلوبنا وهي مفتوحة لأي مجموعة لم تركن للأجندة الأجنبية".

وتقاتل حركة العدل والمساواة المتمردة الحكومة السودانية في إقليم دارفور المضطرب غرب السودان منذ العام 2003.

ورفضت هذه الحركة أن توقع مع الحكومة السودانية اتفاق سلام الدوحة الذي وقعته حركة التحرير والعدالة إحدى الحركات المتمردة في دارفور في يونيو/ حزيران الماضي.

وكان متحدث باسم الجيش السوداني أعلن في الـ25 من ديسمبر/ كانون الأول أن خليل أصيب في اشتباك في منطقة ام قوزين (شمال كردفان) مع الجيش السوداني في الـ22 من الشهر نفسه وتوفي متأثرا بجروحه مساء السبت في الرابع والعشرين في منطقة أم جرهمان (شمال دارفور).

وبعد إعلان مقتله أكدت الحركة أنها ماضية في تحقيق خطط قائدها لإسقاط الحكومة السودانية بكل الوسائل بما في ذلك استخدام الوسائل العسكرية.

كما وجه البشير تحذيرا لكل المجموعات المتمردة في السودان بقوله: "نقول لأي مجموعة أو حركة ترفع السلاح في وجه الحكومة بأن عليها أن تعلم أنها ليست أقوى من الدولة".

ويدور قتال بين الحكومة السودانية وعدد من المجموعات المتمردة في إقليم دارفور غرب السودان، كما أن متمردي الحركة الشعبية شمال السودان يقاتلون الحكومة السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين لجنوب السودان، الذي اختار مواطنوه الانفصال عن السودان في استفتاء تقرير المصير، فأعلن الجنوب دولة مستقلة في التاسع من يوليو/ تموز الماضي.

وعيد استقلال السودان الذي يحين الأحد الأول من يناير/ كانون الثاني هو أول عيد لاستقلال السودان بعد انفصال الجنوب عن الشمال.

وحضر الاحتفال الرسمي رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الذي يزور الخرطوم منذ الثلاثاء الماضي على رأس وفد يضم قادة من حركة حماس.

XS
SM
MD
LG