Accessibility links

هيومن رايتس ووتش تطالب إسرائيل إجراء تحقيق مستقل في عملية قصف بيت حانون


طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" للدفاع عن حقوق الإنسان الجمعة إسرائيل إجراء تحقيق مستقل في عملية القصف الدموية التي قام بها الجيش الإسرائيلي لبلدة بيت حانون في قطاع غزة، معتبرة أن التحقيق الداخلي الذي يجريه الجيش غير كاف.

وكانت النتيجة الأولية التي توصل إليها الجيش ونشرت الخميس قد أشارت إلى أن مقتل 18 مدنيا فلسطينيا بينهم خمس نساء وثمانية أطفال في منازلهم فجر الأربعاء في بيت حانون نتج عن خطأ تقني في نظام الرادار التابع للمدفعية.

وقالت "هيومن رايتس ووتش" إن تحقيق الجيش لم يتناول القضية الرئيسية التي تكمن في معرفة ما إذا كان الهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي يشكل انتهاكا للقانون الدولي وتحميله مسؤولية النيران القاتلة.

وأضافت المنظمة في بيانها أنه يتعين على الحكومة الإسرائيلية أن تبدأ على الفور تحقيقا مستقلا كاملا لكشف هذه القضايا.

وكتبت ساره ليه ويستون مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة قائلة:
"التحقيق الداخلي للجيش يوحي بأن مأساة بيت حانون تنحصر في مجموعة قذائف أطلقت بطريق الخطأ، لكن تحقيقا كاملا ينبغي أن يكشف أولا ما إذا كانت إسرائيل تستطيع أساسا السماح لنفسها بإطلاق قذائف مدفعية على هذه المنطقة المدنية المكتظة بالسكان".

وشددت المنظمة على ضرورة أن يركز التحقيق على خلفية السياسة التي دفعت إسرائيل إلى إطلاق 15 ألف قذيفة مدفعية على غزة منذ سبتمبر/أيلول 2005، مما أسفر عن مقتل 49 مدنيا فلسطينيا وجرح عشرات آخرين.

وأضافت ويستون أن القوات الإسرائيلية قصفت بيت حانون بالمدفعية في حين كان يعلم قادة الجيش أو أنه كان يفترض بهم أن يعلموا أن خطر تسبب هذا القصف بوقوع ضحايا بين المدنيين أهم وأكبر من أي فائدة عسكرية يمكن تحقيقها.
XS
SM
MD
LG