Accessibility links

logo-print

فرنسا تستدعي السفير الإسرائيلي في باريس للاحتجاج على الخروقات الجوية في لبنان


استدعت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة سفير إسرائيل في باريس للتعبير عن استيائها، بعد الحادث الذي وقع في الفترة الأخيرة بين قواتها لحفظ السلام المنتشرة في جنوب لبنان، وبين مقاتلات إسرائيلية.

وقد أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال أليو ماري مؤخرا، أن الجنود الفرنسيين في القوة الدولية المعززة، كانوا في الفترة الأخيرة على وشك إطلاق النار على طائرات حربية إسرائيلية حلقت على ارتفاع منخفض فوق موقعهم في جنوب لبنان.

وفي معرض تعليقه، قال باتريك سيل الكاتب البريطاني والخبير في شؤون الشرق الأوسط المقيم في باريس، لـ"راديو سوا"، إن هذا الحادث يمثل تطورا خطيرا، وقال:
"إن الفرنسيين يعارضون خرق الأجواء اللبنانية المستمر من قبل المقاتلات الإسرائيلية منذ صدور القرار الدولي 1701، ويمثل الحادث الأخير بالطبع تصعيدا خطيرا ويعكس استياء فرنسا من تصرفات الإسرائيليين، ولذلك تم استدعاء السفير الإسرائيلي في باريس للاحتجاج ولنقل المطالب الفرنسية إلى حكومته من أجل تطبيق القرار الدولي 1701 ووقف تحليق طائراتهم فوق المناطق اللبنانية".

وتؤكد إسرائيل على لسان سفيرها في المقابل أن تحليق طائراتها لم يكن عدائيا وتعزو ذلك إلى غايات استطلاعية. وأشار سيل إلى أنها تهدف لمنع حصول حزب الله على السلاح، وموجهة إلى سوريا، وقال:
"إن الإسرائيليين يرون أن تلك الجولات الاستطلاعية ضرورية لضمان عدم حصول حزب الله على السلاح رغم أنني أعتقد أنه من غير الممكن تحقيق ذلك جوا، لكن في الحقيقة معظم اللبنانيين يعتقدون أنها تأتي في إطار ترهيبهم وترهيب النظام السوري، ولإظهار نفوذ إسرائيل العسكري في لبنان".
XS
SM
MD
LG