Accessibility links

منسق الشؤون الإنسانية الدولي يواصل جهوده بين أوغندا ومتمردي جيش الرب


وصل منسق الشؤون الإنسانية الدولي يان ايغلاند السبت إلى جوبا جنوبي السودان في محاولة لإعادة إطلاق عملية السلام الصعبة بين أوغندا ومتمردي جيش الرب للمقاومة.

وقد أجرى إيغلاند محادثات مع ممثلين عن كمبالا والمتمردين خلال هذه الزيارة التي تمثل المرحلة الأولى من مهمته الأخيرة في إفريقيا بصفته مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق المساعدات الطارئة.

وقبل هذه المحادثات، أشاد ايغلاند بالهدوء النسبي الذي يسود شمال أوغندا منذ بداية المفاوضات التي بدأت قبل أربعة أشهر.

وقال ايغلاند للصحافيين إن هذه الفترة تعد الأكثر هدوءا منذ العام 2000، وقد بدأ مئات الآلاف من الآشخاص يستعدون للعودة إلى أراضي أجدادهم.

وسيزور الديبلوماسي النرويجي الأحد أحد المعسكرين حيث يفترض أن يتجمع محاربون من جيش الرب للمقاومة، الذي يقدر عدده بخمسة آلاف جندي، وذلك بموجب اتفاق سلام موقع في أغسطس /آب 2006 وتم تجديده في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واقترح ايغلاند إجراء محادثات مع ثلاثة من قياديي جيش الرب للمقاومة مقابل بعض الشروط، دون الإشارة إلى ما إذا كان ينوي البحث معهم في احتمال التخلي عن تهمة ارتكاب جرائم حرب الموجهة ضدهم.

ويرفض زعيم جيش الرب للمقاومة جوزف كوني الملاحق من محكمة الجنايات الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم أخرى، التوقيع على اتفاق السلام طالما لم تسقط هذه التهم عنه.
XS
SM
MD
LG