Accessibility links

باحث اميركي تنصح بإجراء حوار اميركي ايراني حول العراق


أشارت الباحث الاميركي تريتا بارسي إلى أن قنوات جديدة انفتحت امام واشنطن لحل مشكلاتها العديدة مع طهران مع سيطرة الديموقراطيين على الكونغرس وإبدال وزير الدفاع دونالد رامسفيلد.

وفي مقال نشرتها صحيفة آسيا تايمز يرى الكاتب ان العراق هو مفتاح كل من الانتخابات الاميركية والملف الايراني، مشيرا الى ان التقرير الذي ستنشره قريبا مجموعة دراسة العراق سيظهر جليا انه لا يمكن إحراز أي تقدم بشأن العراق أو الملف النووي الايراني بسبب الصلة الوثيقة بين القضيتين.

ويظن كاتب المقال ان سيطرة الحزب الديموقراطي على مجلسي النواب والشيوخ وتنحية رامسفيلد غيرت ميزان القوى بين البراغماتيين والمحافظين الجدد داخل الادارة الاميركية. ووقف رامسفيلد في صف نائب الرئيس ديك تشيني في معارضة أية جهود ترمي الى فتح قنوات دبلوماسية مع طهران.

وينقل الكاتب عن الديبلوماسي السابق لورنس ويلكرسون ان تشيني ورامسفيلد تمكنا من استبعاد العرض الذي تقدمت به ايران في آيار 2003 والمتضمن فتح منشآتها النووية للتفتيش ، وتحديد حركة حزب الله اللبناني ، والتعاون ضد تنظيم القاعدة . كما وقف رامسفيلد وراء استخدام منظمة " مجاهدين خلق " المعارضة لإضعاف حكم رجال الدين في طهران.

واعاد الكاتب الى الاذهان ان طهران تعاونت مع واشنطن ضد نظام طالبان، لكن الولايات المتحدة ، وبدفع ٍ من قبل رامسفيلد ، لم تسمح لهذا التعاون ان يؤدي الى تغيير في الموقف الاميركي ، ولم تقدم لطهران أي مكافأة على المساعي التي بذلتها .

ورأى الكاتب ان المخرج الوحيد لهذه الازمة يكمن في ربط التعاون الايراني في العراق بموافقة واشنطن على ايجاد تسوية حول الملف النووي . وقد رفض البيت الابيض في الماضي أي صلة من هذا النوع بحثا عن انتصارات غير منقوصة ، لكن فتح قنوات مع ايران مسألة ضرورية لتفادي الخسائر في كل من العراق وايران، بحسب تعبير الكاتبة.

ولاحظ الكاتب ان وزير الخارجية الأميركي الاسبق جيمس بيكر الذي يرأس مجموعة دراسة العراق مهد الطريق لإقامة صلات مع ايران ، إذ اجتمع بممثل ايران لدى الامم المتحدة جواد ظريف في مسكنه لمدة ثلاث ساعات. وقد سمع بيكر من ظريف أن طهران ستدرس مسألة مساعدة اميركا في العراق اذا قامت واشنطن اولا بتغيير موقفها من الجمهورية الاسلامية .

وختم كاتب المقال بالاشارة الى اهمية ادراك الرئيس بوش للحقيقة القائمة في العراق، والمتمثلة في ان الولايات المتحدة لن تستطيع كسب حرب العراق من دون مساعدة ايران ، لكن طهران لن تمد يد المساعدة إلا في حال ربط قضية العراق بمسألة ملفها النووي.

XS
SM
MD
LG