Accessibility links

إستقالة قائد القوات الإسرائيلية المتمركزة على طول الحدود اللبنانية


استقال الأحد البريجادير جنرال جال هيرش المسؤول عن القوات المتمركزة على طول الحدود اللبنانية بعد اتهامه بالفشل في الحيلولة دون أسر جنديين مما تسبب في نشوب حرب استمرت أكثر من شهر مع حزب الله الشيعي في لبنان.
والبريجادير هيرش هو ثاني ضابط اسرائيلي يستقيل وسط انتقادات واسعة النطاق لفشل الجيش في الحرب التي استمرت 34 يوما وتوقفت اثر توسط الامم المتحدة من أجل التوصل لاتفاق هدنة في منتصف أغسطس/ آب.
وقالت متحدثة عسكرية إن الجنرال قدم استقالته. وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية أن الجنرال استقال اثر تحقيق عسكري اتهمه "بسوء التصرف" عقب أسر الجنديين في 12 يوليو/ تموز.
وكان حزب الله قد أسر الجنديين في غارة عبر الحدود أسفرت أيضا عن مقتل ثمانية جنود آخرين. وردت اسرائيل بقصف جوي مكثف للبنان. وراح ضحية الحرب 1200 لبناني معظمهم من المدنيين و157 اسرائيليا معظمهم من العسكريين.
وكان هيرش يشغل منصب قائد الوية الجليل التي تسير دوريات على الحدود الشمالية لاسرائيل.
وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان تحقيقات الجيش اتهمته بعدم اتباع اجراءات السلامة التي ربما كانت قد حالت دون أسر ايهود جولدواسر والداد ريجيف.
وذكر راديو اسرائيل انه لم يدرب القوات على التصدي لمحاولة أسر رغم التحذيرات المتكررة بان حزب الله ينوي محاولة اسر جنود.
وذكرت صحيفة معاريف أن جنرال الاحتياط دورون الموج الذي أجرى التحقيق الداخلي في الاحداث التي أدت إلى الحرب استدعى هيرش وأوصاه بتقديم استقالته قبل أن ينشر نتائج التحقيق المتعلق في قضية أسر الجنديين.
ونقلت الصحيفة أن هيرش عبر عن غضبه ازاء النتيجة وإنه صرح لزملائه بان التقرير غير عادل.
وكان الجنرال عودي آدم قائد الجبهة الشمالية قد استقال في منتصف شهر سبتمبر/أيلول بعد أن أحرج حزب الله الجيش الإسرائيلي باطلاقه نحو أربعة آلاف صاروخ على الدولة اليهودية.
XS
SM
MD
LG