Accessibility links

أولمرت يعلن انه سيلتقي مع رئيس السلطة الفلسطينية وسيبذل قصارى جهده لمساعدته


يبحث رئيس وزراء إسرائيل مع الرئيس بوش في البيت الابيض الاثنين، الوضع في الاراضي الفلسطينية بالاضافة الى البرنامج النووي لإيران.
وقد أعلن ايهود أولمرت استعداده لإجراء محادثات مع السلطة الفلسطينية لا مع حماس . وقال :

"إنني أود التباحث مع الفلسطينيين. وسألتقي رئيس السلطة . وسأبذل كل ما في وسعي لمساعدته"
إلا أن البرنامج النووي لإيران يمثل أهم ما يشغل اولمرت:

"إستنادا إلى تاريخ شعبي ، فلن أتهاون ابدا إزاء أي تهديد محتمل. ولست مستعدا للرضوخ له أو التساهل ازاءه "

هذا وقد أكد آفي بازنر، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن بلاده لا تنوي الاعتداء على سوريا، غير أنه أعرب عن مخاوفه من أن تبادر دمشق بالعدوان:
"ليست لدى إسرائيل نوايا عدوانية تجاه سوريا، ولكن بطبيعة الحال لا بد أن نأخذ في الاعتبار أن نظام الرئيس الأسد نظام دكتاتوري تقوم فيه مجموعة قليلة من الأشخاص باتخاذ القرارات، مما قد يؤدي إلى اتخاذ قرار خاطئ، وعلينا في هذه الحالة أن نكون على استعداد لمواجهة جميع التحديات".
وفي إجابة له عن سؤال من راديو سوا حول موقف إسرائيل مما أعلنته سوريا حول استعدادها لإحياء عملية السلام مع إسرائيل قال:
"علينا أن نحكم على السوريين بأفعالهم، وأفعالهم بالتأكيد ليست ودية إزاء إسرائيل. فهم يشجعون حزب الله وينقلون إليه الأسلحة والإمدادات من إيران ومن بلادهم، ويستضيفون في دمشق قادة المنظمات الإرهابية التي تقاتل إسرائيل كحركتي حماس والجهاد الإسلامي".

وقد قال البروفسور صموئيل موريه الاستاذ في الجامعة العبرية في القدس إن بلاده تنظر بجديّة إلى التهديدات الصادرة عن إيران وحماس وحزب الله بشأن محو دولة إسرائيل عن الخارطة:
XS
SM
MD
LG