Accessibility links

إسرائيل تؤكد أنها ستحكم على الحكومة الفلسطينية الجديدة وفقا لأفعالها


أكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الاثنين، أن الحكم على الحكومة الفلسطينية المقبلة سيكون وفق أفعالها، وذلك غداة إعلان احتمال تولي محمد شبير منصب رئيس الوزراء الفلسطيني. وقالت ليفني للإذاعة الإسرائيلية العامة إن "المسألة ليست في معرفة من سيكون عضوا في هذه الحكومة، بل فيما ينوي القيام به. وما إذا كان سيقبل الشروط الثلاثة التي يطلبها العالم وهي التخلي عن الإرهاب والعنف مع الاعتراف بإسرائيل والاتفاقات الموقعة." وأضافت "منذ11 شهرا أصرّ العالم على موقفه، مما أتاح إفهام قادة حماس انه لا يمكنهم البقاء على إيديولوجيتهم والاستمرار في السلطة وتلقي الأموال مع التمتع بالشرعية الدولية".وكانت ليفني تجيب على أسئلة للإذاعة من لوس انجليس حيث تشارك في المؤتمر الـ75 للجاليات اليهودية الأميركية. وكان قد حصل توافق بين حركة فتح وحركة حماس على اسم محمد شبير الرئيس السابق للجامعة الإسلامية في غزة، لتولي منصب رئيس الوزراء في حكومة وحدة وطنية يتوقع أن تعلن نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي. وشبير من أنصار حماس، لكنه ليس عضوا في هذه الحركة. ويأمل الفلسطينيون أن تتيح استقالة رئيس الوزراء الحالي إسماعيل هنية إنهاء الحظر الدولي المفروض على الحكومة الفلسطينية منذ توليها مهامها في مارس/آذار 2006.
XS
SM
MD
LG