Accessibility links

logo-print

بكنباور يؤكد أنه لن يقدم ترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي أو الأوروبي


أكد أسطورة كرة القدم الألمانية القيصر فرانتس بكنباور الاثنين انه لن يقدم ترشيحه لمنصبي رئاسة الاتحادين الدولي والأوروبي لأسباب عائلية، وأشار إلى أنه يأمل بالحصول على عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وكان بكنباور أقام في سرية تامة خلال المونديال الذي استضافته ألمانيا الصيف الماضي وكان رئيسا للجنة المنظمة، حفل زفافه من صديقته هايدي بورمستر التي أنجبت له جويل، 5 أعوام وفرانشيسكا، عامان.

وكان بكنباور، الحائز على كأس العالم مع منتخب بلاده مرتين عامي 1974 كلاعب و1990 كمدرب، استبعد قبل أشهر فكرة ترشحه لرئاسة الفيفا مؤكدا ان يريد أن يخلد إلى الراحة وان يقضي بعض الوقت مع عائلته وذلك بعد ستة أعوام على رأس اللجنة المنظمة لمونديال ألمانيا 2006.

كما اعتبر بكنباور ترشيحه لرئاسة الاتحاد الأوروبي غير وارد في حال تقدم الرئيس الحالي السويدي لينارت يوهانسون بترشيحه لولاية جديدة وهو ما حصل بالفعل وبالتالي استبعد بكنباور ترشيحه للمنصب.

وينافس يوهانسون على منصب الرئاسة الفرنسي ميشال بلاتيني وستقام الانتخابات الرئاسية في 27 كانون الثاني/يناير المقبل في دوسلدورف. وقال بكنباور "الأفضل ان ينال يوهانسون ولاية جديدة ثم يتخلى عن منصبه لصالح بلاتيني".

في المقابل، أعرب بكنباور عن أمله في الترشح لمنصب عضو في اللجنة التنفيذية للفيفا باعتباره ممثلا للاتحاد الأوروبي بعد رحيل مواطنه غيرهارد ماير فورفيلدر عام 2007، وقال "سيكون لي الشرف بتمثيل كرة القدم الألمانية والأوروبية داخل الفيفا إذا تم انتخابي لهذا المنصب".

XS
SM
MD
LG