Accessibility links

logo-print

المالكي يبحث مع الجنرال ابي زيد تأثير دول الجوار على الوضع الأمني


أجرى رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم محادثات مع الجنرال جون أبي زيد قائد القيادة الاميركية المركزية الذي أكد التزام الرئيس جورج بوش بانجاح العملية السياسية في العراق.

وناقش المالكي وأبي زيد خلال لقائهما في بغداد ما وصفه بيان حكومي عراقي تأثير دول الجوار على الوضع الأمني في البلاد في اشارة واضحة للتدخل السوري والإيراني.

ويأتي هذا الاجتماع في وقت تستعد فيه لجنة بيكر المستقلة لاصدار تقرير تقترح فيه إجراء تعديلات على السياسة الأميركية في العراق.

وجاء في تقرير عن الزيارة أعدته وكالة اسيوشيتدبريس أن سوريا تقدم دعما للتمرد السني المسلح الذي أودى بحياة العديد من الجنود الأميركيين وعشرات الآلاف من المواطنين الشيعة.
واضاف التقرير أن الايرانيين يتولون دعم ميلشيات شيعية تقوم فرق الموت التابعة لها بتنفيذ أعمال قتل انتقامي ضد السنة.

وكان رئيس هيئة الاستخبارات القومية جون نيغروبونتي زار العراق قبل أيام واجتمع بالمالكي وطلب منه الانتهاء من حل الميليشيات المسلحة قبل نهاية العام الجاري لكن مقربين من المالكي أبلغوا اسيوشيتدبريس أن رئيس الوزراء رفض هذا الطلب.

وفي اجتماع اليوم أكد ابي زيد على تعهد القوات متعددة الجنسيات بتدريب قوات الأمن العراقية كي تتمكن من ادارة الملف الأمني في جميع المحافظات.

يذكر أن المالكي شدد في الآونة الأخيرة من ضغوطاته على الولايات المتحدة من أجل تسليم الشؤون الأمنية للقوات العراقية معربا عن اعتقاده أن هذا الاجراء يساعد كثيرا في القضاء على العنف المستشري في البلاد خلال ستة أشهر.


XS
SM
MD
LG