Accessibility links

بوش: من المهم أن ننجح في العراق لخدمة مصلحة أمننا وأمن الشرق الأوسط


قال الرئيس بوش إنه ينتظر أن يتسلم تقرير مجموعة تقييم الأوضاع في العراق التي يرأسها وزير الخارجية السابق جيمس بيكر والنائب الديموقراطي السابق لي هاملتون.
وقال بوش إنه استمع إلى أعضاء اللجنة وأجاب على الأسئلة التي طرحوها عليه.
وأضاف: "اعتقد أن من المهم أن ننجح في العراق ليس فقط لخدمة مصلحة أمننا بل أيضا لأمن الشرق الأوسط. كما أنني أتطلع إلى تسلم تقرير المجموعة."
وكشف بوش عن التحقيقات والمراجعات التي تجريها وزارة الدفاع للإستراتيجية المتبعة في العراق ومدى فاعليتها.
وقال: "في هذا الوقت يقود الجنرال بيتر بايس رئيس هيئة الأركان المشتركة في البنتاغون تحقيقات تتعلق بكيفية تحقيق أهدافنا وهي الوصول إلى دولة عراقية ديموقراطية قادرة على حكم نفسها والدفاع عن نفسها بقواها الذاتية وتكون حليفاً لنا في الحرب على الإرهاب."
من ناحية أخرى، أعرب بوش عن أمله في أن يظهر المجتمع الدولي جدية في فرض مزيد من العزلة على إيران بسبب استمرارها في برنامجها النووي في تحد مكشوف للإجماع الدولي.
وقال بوش في لقائه مع رئيس وزراء إسرائيل ايهود اولمرت في البيت الأبيض الاثنين إن العزل سيكون الخطوة الأولى في مسار العقوبات.
وأضاف بوش: "من المهم جدا للعالم أن يتحدث بصوت موحد ليقول للإيرانيين أنهم إذا اختاروا المضي في برنامجهم النووي فسيجدون أنفسهم معزولين. وأحد مصادر العزل سيكون العزل الاقتصادي، وإفهامهم بأنه سيكون لتصلبهم ثمن."
وأكد بوش إنه يتمنى أن يكون في الحكومة الإيرانية من سيتبين له أن العزل الاقتصادي يلحق الضرر بالمصالح الإيرانية فيعمل على إدخال صوت العقل إلى الحكومة.
ونفى بوش أن تكون الولايات المتحدة قد أثرت على موقف إسرائيل من استئناف محادثات السلام مع سوريا.
وشرح بوش النقاط الأساسية في سياسته تجاه سوريا.
وقال: "نتوقع من السوريين أن يكونوا أولا خارج لبنان لتتمكن الديموقراطية اللبنانية من العيش، وثانيا ألا يكونوا داعمين للمتطرفين وهذا ما يقوي المتطرفين لاستمرار محاولاتهم وقف تقدّم الديموقراطية ، وثالثاً أن يساعدوا الديموقراطية الفتية في العراق على النجاح."
وأضاف بوش أن الرئيس السوري يعرف تماما الموقف الأميركي وما تريده منه الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG