Accessibility links

عضو في مجلس الشيوخ الأميركي من أصل كوبي يتولى رئاسة الحزب الجمهوري


أعلن مصدر في الحزب الجمهوري الاثنين أن السناتور الأميركي الكوبي الأصل ميل مارتينيز سيتولى رئاسة الحزب الجمهوري، ليكون بذلك أول عضو في مجلس الشيوخ متحدر من أميركا اللاتينية يترأس أحد الحزبين الكبيرين في الولايات المتحدة.
وقال نويل غارسيا المتحدث باسم زعيم الكتلة الجمهورية المنتهية ولايتها في مجلس الشيوخ بيل فريست بعد أيام من هزيمة الحزب الجمهوري في الانتخابات التشريعية لمنتصف الولاية الرئاسية إن ميل مارتينيز سيصبح الرئيس الجديد للحزب الجمهوري.
وسيحل مارتينيز المولود في كوبا عام 1946 محل كين ميلمان الذي تنتهي ولايته المحددة بسنتين في يناير/كانون الثاني المقبل. وبعد أن كان ميلمان في 2004 من المخططين لحملة بوش الانتخابية التي مكنته من الفوز بولاية رئاسية ثانية، حاول منذ سنتين الانفتاح على الأقليات.
وكان السناتور مارتينيز من جهته قد ترأس الحملة الانتخابية للرئيس جورج بوش في عام 2000 في فلوريدا حيث كانت النتائج الانتخابية موضع جدل محتدم وتطلبت القيام بفرز جديد ومعقد للأصوات.
وفي عام 2001 عينه بوش وزيرا للإسكان لكنه انسحب من الحكومة عام 2003 ليدخل مجلس الشيوخ.
واتهم الحزب الديموقراطي الجمهوريين بأنهم تجاهلوا رسالة الناخبين في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني باختيارهم حليفا وفيا لبوش. وقد يكون لتعيين مارتينيز أثر حاسم خلال الانتخابات الرئاسية عام 2008 وعلى الأخص في فلوريدا التي تضم جالية كوبية كبيرة.
وقد خسر الجمهوريون في الانتخابات الأخيرة دعم الناخبين المتحدرين من أميركا اللاتينية الذين صوتوا في السنوات الأخيرة للرئيس بوش، بسبب المواقف المتشددة ضد الهجرة التي اتخذها مسؤولون في هذا الحزب.
وبجسب إحصاءات مركز بيو للدراسات، فإن عدد المتحدرين من أميركا اللاتينية وصل إلى 7.42 مليون نسمة نصفهم من أصل مكسيكي، مما يجعل منهم أكبر أقلية في الولايات المتحدة وهم يشكلون 8.6 بالمئة من الناخبين الأميركيين.
XS
SM
MD
LG