Accessibility links

logo-print

جنبلاط يحذر من عواقب فوز الحزب الديموقراطي الأميركي ويشيد بقرار الحرب في العراق


قال النائب اللبناني وليد جنبلاط إن فوز الديموقراطيين في الانتخابات النصفية التي جرت الأسبوع الماضي واستقالة وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد بعثتا برسالة إلى سوريا أظهرت ضعف الولايات المتحدة مشيرا إلى أن ذلك سيؤدي على الأرجح إلى زعزعة الاستقرار في لبنان ومناطق أخرى في الشرق الأوسط.

وأكد جنبلاط في مقابلة مع موقع World News Daily الإخباري على الانترنت أن دعوات الديموقراطيين المطالبة بالانسحاب من العراق وتغيير السياسة الأميركية في الشرق الأوسط شجع حزب الله المدعوم من سوريا على سحب نوابه من البرلمان والحكومة والتهديد بالقيام بمظاهرات احتجاجية في الشوارع.

وقال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي إن السوريين يحاولون الاستفادة من تغير الظروف السياسية في الولايات المتحدة بإشاعة الفوضى واستخدام حزب الله للانقلاب على الأكثرية النيابية المناهضة لسوريا مؤكدا أن انسحاب حزب الله من الحكومة ما كان ليحدث بدون دعم سوريا.

هذا وكان وزراء حزب الله المستقيلون قد أعلنوا الإثنين أنهم سيدعون إلى مظاهرات سلمية في لبنان وذلك ضمن حملة تهدف إلى المطالبة بمشاركة حلفائهم وخاصة رئيس التيار الوطني الحر المعارض ميشال عون في الحكومة اللبنانية.

من جهته اعتبر الرئيس اللبناني إميل لحود أن الحكومة اللبنانية فقدت شرعيتها بعد انسحاب الوزراء الستة مؤكدا أن أي قرار تتخذه الحكومة يعتبر غير دستوري.

وقد أيد جنبلاط في المقابلة قرار الرئيس بوش الدخول الى العراق عام 2003 ووصفه بالصائب غير أنه شدد على أن أي انسحاب مبكر للقوات الأميركية في العراق سيبعث بإشارات خاطئة إلى سوريا وإيران قد ينجم عنها زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG